أميركا تشدد حراسة حدودها مع كندا   
الاثنين 1422/9/17 هـ - الموافق 3/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جون آشكروفت
أكد وزير العدل الأميركي جون آشكروفت أنه يعتزم نشر عدة مئات من قوات الحرس الوطني والاستخبارات والطائرات المروحية لتعزيز حراسة الحدود الأميركية الكندية البالغ طولها 6400 كيلومتر.

وقال آشكروفت لقناة فوكس نيوز التلفزيونية إن هذه القوات ستحل محل موظفي إدارة شؤون الهجرة والجنسية الحاليين الذين كلفوا بالعمل في نقاط التفتيش على الحدود الشمالية منذ تشديد إجراءات الأمن بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي على الولايات المتحدة.

وأضاف أنه سيطلب من وزارة الدفاع طائرات هليكوبتر وأفرادا لأغراض التفتيش لمنع من أسماهم بالإرهابيين المحتملين من العبور بسهولة إلى الولايات المتحدة من خلال الحدود الشمالية التي تضم أكثر من 100 منفذ للدخول ومئات من المعابر الأخرى غير الخاضعة للحراسة.

وقالت صحيفة واشنطن بوست إن الطلب جزء من خطة طارئة لوزارة العدل تتكلف 31.5 مليون دولار حيث يخشى مسؤولو الوزارة أن يدخل البلاد أعضاء من نحو 50 جماعة إرهابية تعمل في كندا منها تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن المشتبه به الرئيسي في الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة