بدء محاكمة قائد عسكري أفغاني في بريطانيا   
الأحد 1425/8/26 هـ - الموافق 10/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 18:00 (مكة المكرمة)، 15:00 (غرينتش)

شرطي ينظم حركة السير خارج إحدى المحاكم في بريطانيا (الفرنسية-أرشيف)
بدأت محاكمة قائد عسكري أفغاني متهم بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان اليوم الجمعة في محكمة أولد بيلي الجنائية في لندن فيما وصفه المدعي العام البريطاني بأنه إجراء غير مسبوق.
 
ويتهم فاريادي سرور زارداد (41 عاما) بالتآمر لتعذيب واحتجاز رهائن في أفغانستان خلال الفترة بين عامي 1991 و1996 عندما كان قائدا عسكريا في منطقة سروبي بإقليم كابل.
 
وانتقل زارداد إلى بريطانيا عام 1989 وكان يدير متجرا صغيرا للبيتزا في جنوب لندن عندما اعتقل بالتهم المزعومة.
 
وقال المدعي العام اللورد غولد سميث للمحكمة إن هذه هي المرة الأولى في القانون الدولي وفي القانون الإنجليزي التي يتم فيها التحقيق في التعذيب واحتجاز رهائن في ظروف على هذا النحو.
 
وأضاف أن من النادر بالنسبة للمحاكم البريطانية أن تحاكم شخصا ما على مخالفات ارتكبت بالخارج، واعتبر غولد سميث أن هناك بعض الجرائم البشعة للغاية وهي تعتبر إهانة للعدالة لدرجة أن من الممكن أن تجري المحاكمة فيها في أي دولة.
 
ومن المتوقع أن تستمع المحكمة إلى حوالي 18 شاهدا بينهم ضحايا مزعومون بعضهم سيقدمون أدلتهم عبر وصلة بالأقمار الاصطناعية من أفغانستان وربما من باكستان.  وكان زارداد نفى التهم الموجهة إليه في جلسة استماع سابقة.
 
وفي بلاده كان زارداد ينتمي إلى الحزب الإسلامي المعارض الذي يتزعمه قلب الدين حكمتيار وهو زعيم للمجاهدين أصبح رئيسا للوزراء في أفغانستان خلال الحرب الأهلية أوائل التسعينات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة