عشرات القتلى ومعارك بدمشق ودير الزور   
الأحد 18/1/1434 هـ - الموافق 2/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:03 (مكة المكرمة)، 19:03 (غرينتش)

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن 139 شخصا قتلوا اليوم الأحد بنيران قوات النظام معظمهم في دمشق وريفها وحمص وحلب بينهم 14 طفلا و3 نساء. وبينما تتواصل الاشتباكات بين الجيش الحر والنظامي على طريق مطار دمشق الدولي، يحاصر الثوار مطار دير الزور العسكري.

وقال ناشطون إن الجيش الحر طوّق اليوم مطار دير الزور العسكري بعد سيطرته على مطار البوكمال في المحافظة نفسها، وذلك بعد أن اندلعت اشتباكات عنيفة عند الجسر الخامس على طريق مطار دمشق الدولي مما أدى لانقطاع الكهرباء عن المطار.
الجيش الحر يسيطر على أكثر من 19 موقعا عسكرياً وكتيبة حول مطار دمشق الدولي

وتحدث ناشطون عن نزوح الكثير من أهالي بلدة عقربا المحاذية لطريق المطار بريف دمشق لاشتداد حدة المعارك، كما يواصل الثوار دفاعهم عن بلدة داريا التي تقطع الطريق الواصل بين دمشق ودرعا في الجنوب لمنع قوات النظام من اقتحامها رغم القصف المتواصل من محاور عدة.

وفي الوقت نفسه، أكدت شبكة شام تواصل المعارك أيضا في أحياء دمشق الجنوبية، وفي بساتين كفرسوسة القريبة من مبنى رئاسة الوزراء بالعاصمة.

وأضافت أن اشتباكات عنيفة اندلعت في حي دير بعلبة بحمص، وفي أحياء عدة بمدينة حلب، وفي بلدة خان العسل بريفها، إضافة إلى معارك أخرى في بلدة محمبل بإدلب، وشارع تل أبيض وسط مدينة الرقة.

تفجيرات وقصف
من جهتها، قالت وكالة الأنباء السورية (سانا) إن 15 شخصا قتلوا وأصيب 24 آخرون في تفجير سيارة مفخخة في مدينة حمص.

كما بث التلفزيون السوري مشاهد قال إنها تعود لجثث من وصفهم بالإرهابيين اللبنانيين الذين قتلوا في كمين للجيش النظامي في تلكلخ بحمص، مضيفا أن الجيش تمكن بمساعدة أهالي المنطقة من قتل أفراد المجموعة البالغ عددهم 21 شخصا بعدما تسللوا عبر وادي خالد، كما عرض هوياتهم وأكد أنهم جاؤوا من مدينة طرابلس في شمال لبنان.

في المقابل، تحدث ناشطون عن مقتل ثلاثة أشخاص جراء قصف قوات النظام بلدة عقربا بريف دمشق مساء اليوم، وأضافوا أن الطيران الحربي واصل غاراته على مدن وبلدات النشابية وداريا وجزرما ودير سلمان ودير العصافير وبيت سحم وببيلا ويلدا وعدة مناطق بالغوطة الشرقية، في حين تجدد القصف المدفعي على مدن معضمية الشام ودوما والسيدة زينب والزبداني وعربين وحرستا ومضايا وجسرين والعبادة وبساتين جديدة عرطوز بريف دمشق.

أحد مظاهر الدمار في ريف حلب (الفرنسية)

كما بثوا صورا للقصف على حي جوبر في دمشق، وقالوا إن القصف تجدد على حي الحجر الأسود ومعظم أحياء دمشق الجنوبية.

وفي حمص، تجدد القصف بالمدفعية الثقيلة على الأحياء المحاصرة وعلى مدن الحولة وقلعة الحصن والبويضة الشرقية والشومرية والقصير وآبل، وبثت شبكة شام صورا لإصابات وجروح تعرض لها مدنيون بينهم أطفال نتيجة الانفجارات في شارع الحمرا.

من جهة أخرى، شن جيش النظام حملة دهم واعتقالات في حي القصور بحماة، كما شن حملة دهم وتخريب للمحال التجارية في شارع 15 آذار لفك الإضراب الذي تشهده المدينة، وفقا لروايات شهود عيان، في وقت قصفت فيه راجمات الصواريخ والمدفعية قرى سهل الغاب وجبل شحشبو.

ووثقت شبكة شام قصفا على مناطق متفرقة بمحافظات أخرى، ومنها أحياء الهلك والصاخور بحلب وبلدات الباب وكفرناها بريفها، ومدن معرة مصرين وسلقين وفريكا وسرجة ودير سنبل بجبل الزاوية وكفرنبل ومحمبل بإدلب، وأحياء درعا البلد وبلدات تل شهاب وصيدا وطفس، ومصيف سلمى ومعظم قرى جبل الأكراد وجبل التركمان باللاذقية، وقرى لسبخة والشريدة الغربية وحويجة شنان بالرقة، ومعظم أحياء مدينة دير الزور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة