أوروبا تحتج على طرد إريتريا ممثل الاتحاد الأوروبي   
الاثنين 1422/7/14 هـ - الموافق 1/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أسياس أفورقي
أعلنت الخارجية البريطانية أن العواصم الأوروبية تشاورت فيما بينها للقيام باستدعاء سفراء إريتريا لديها في وقت واحد احتجاجا على طلب أسمره من ممثل الاتحاد الأوروبي مغادرة أراضيها. ويذكر أن دولا أوروبية كانت انتقدت هذه الدولة الأفريقية لشنها حملة على المعارضين.

وكانت حكومة الرئيس أسياس أفورقي اعتقلت عدة شخصيات من المعارضة الإريترية في 18 سبتمبر/ أيلول مما أدى إلى انتقادات في أوروبا من بينها انتقادات من منظمة العفو الدولية. وطلبت لندن منذ 25 من الشهر الحالي إطلاق سراح المعارضين فورا واستدعت الخارجية البريطانية السفير الإريتري وأبلغته بهذا الموقف.

وذكر المتحدث باسم الخارجية الإيطالية في روما أن سفير بلاده لدى إريتريا أنطونيو بانديني الذي يشغل في نفس الوقت منصب الممثل الدبلوماسي للاتحاد الأوروبي في أسمره تلقى طلبا بمغادرة البلاد بحلول مساء الاثنين.

وقال ناطق باسم وزارة الخارجية البريطانية إن كل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ستقوم بمبادرة موحدة للاحتجاج لدى السلطات الإريترية على طرد السفير الإيطالي. وأضاف "إن هذا الإجراء يستهدف الاتحاد الأوروبي وليس إيطاليا فقط". وأكد الناطق "نحن بصدد الاتصال بالسفير الإريتري (بلندن) بهدف الاحتجاج لديه".

وبحسب مصادر دبلوماسية غربية في أسمره فإن قرار طرد ممثل الاتحاد الأوروبي اتخذ عقب مسعى قام به قادة ممثلية الاتحاد لإطلاق سراح المعتقلين. وتعرض الرئيس الإريتري أسياس أفورقي لحملة انتقادات داخلية قوية من أنصار سابقين له بسبب ما وصفوه بالهيمنة على الحياة السياسية ورفض دعوات بتوسيع قاعدة المشاركة السياسية.

وجاء المسعى الأوروبي تنفيذا لتعليمات الرئاسة البلجيكية للاتحاد الأوروبي يوم الجمعة الماضي. وطالب الاتحاد بإطلاق سراح أحد عشر من القادة والمسؤولين السابقين في النظام المنضوين تحت لواء حركة إصلاحية اتهمتها السلطات بالمساس بأمن الأمة وسيادتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة