البوسنة ترحب بتمديد عمل البعثة الدولية   
الخميس 1423/4/24 هـ - الموافق 4/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنديان أميركيان ضمن قوات حفظ السلام العاملة في البوسنة (أرشيف)

رحبت البوسنة بقرار مجلس الأمن الدولي بتمديد عمليات حفظ السلام الدولية حتى منتصف الشهر الحالي، وأعربت عن أملها في أن يتم التوصل إلى حل دائم لهذا الأمر.

وقال رئيس الوزراء البوسني دراغان ميكيرفيتش اليوم إنه ناشد الولايات المتحدة وغيرها من الدول بعدم تدمير عمليات حفظ السلام الموجودة في البوسنة منذ انتهاء الحرب عام 1995، ورحب في الوقت نفسه بقرار التمديد وأمل في أن يكون هذا الحل مرضيا للجميع وألا تتعرض عملية السلام في البوسنة إلى الخطر.

كما أعلن مسؤول بوسني رفض الكشف عن هويته اليوم أن البوسنة ترحب بتمديد مهمة الأمم المتحدة في البلاد.

وأعرب عن أمله في أن تتمكن الأمم المتحدة من تمديد مهمتها لفترات قصيرة باعتبار أن ذلك سيعطي الاتحاد الأوروبي الفرصة لإعداد قواته التي ستحل محل البعثة الدولية.

وأوضحت المتحدثة باسم بعثة الأمم المتحدة في البوسنة كرستين هوبت أن المنظمة ستواصل عملها رغم الشكوك مما سيحدث في المستقبل.

وكانت الولايات المتحدة قد سحبت في وقت متأخر أمس تهديدها بإنهاء عمليات حفظ السلام في البوسنة ووافقت على تمديد عمل البعثة حتى 15 الجاري في إطار الجهود المبذولة لإيجاد حل لمطلبها الداعي إلى منح جنودها العاملين في مهمات دولية حصانة أمام المحكمة الجنائية الدولية التي برزت إلى حيز الوجود يوم الاثنين الماضي.

وهددت واشنطن بإغلاق البعثات الدولية واحدة تلو الأخرى إذا لم يوافق مجلس الأمن الدولي على مطلبها بإعفاء جنودها العاملين في بعثات دولية من أي ملاحقة جنائية من جانب المحكمة الدولية.

وتقدمت الولايات المتحدة بمقترح للمجلس بأن يمنح الجنود العاملون في قوات حفظ السلام من الدول التي لم تصادق بعد على المعاهدة حصانة لمدة 12 شهرا وبعد هذه المدة يمكن للمحكمة ملاحقة المتهمين منهم ولكن بعد التصويت على ذلك في مجلس الأمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة