شرطة الفلبين تعزو هرب معتقل إسلامي لخلل بالزنزانة   
الجمعة 1424/5/20 هـ - الموافق 18/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فتح الرحمن الغوزي وسط حراسة مشددة لدى اعتقاله العام الماضي (رويترز)

قالت الشرطة الفلبينية إن فرار أحد السجناء المحسوبين على الجماعة الإسلامية من سجنه يرجع إلى خلل في زنزانة يمكن فتحها دون مفاتيح.

وأوضح مدير التحقيق الجنائي إدواردو ماتيلانو للصحفيين "الآن نستطيع أن نرجع الهرب ليس فقط إلى العنصر البشري وإنما أيضا إلى قصور مادي أو قصور في بناء زنزانة الاحتجاز".

وهرب الإندونيسي فتح الرحمن الغوزي الذي اعترف بانتمائه للجماعة الإسلامية من مركز احتجاز في مانيلا بالرغم من الحراسة المشددة، ما دفع مسؤولين إلى الاعتقاد بتواطؤ حراس من السجن في عملية هربه.

وعرض محققون على وسائل الإعلام اليوم طريقة الهرب المحتملة للغوزي وعضوين في جماعة أبو سياف من الطابق الثاني من مبنى عمره 15 عاما داخل مقر الشرطة الوطنية في مانيلا. وأثناء إعادة تمثيل عملية الهرب أوضحوا مدى سهولة فتح الزنازين حتى دون تحريك الأقفال شديدة المتانة التي تؤمن مزاليج الأبواب الحديدية.

وزاد هرب الغوزي الذي كان يقضي عقوبة السجن لحيازة متفجرات بشكل غير قانوني وتزوير وثائق سفر، من الشكوك حول قناعة مانيلا في محاربة الفساد.

وأمرت رئيسة الفلبين غلوريا أرويو إثر ذلك بإجراء تحقيق في قضية الهرب، وتعهدت باجتثاث جذور الفساد في الشرطة الذي تقول إنه ربما أسهم في هذه الفضيحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة