نواب الأردن يشيدون بعملية القدس والحكومة تدين العنف   
الأربعاء 1436/1/27 هـ - الموافق 19/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 19:10 (مكة المكرمة)، 16:10 (غرينتش)

محمد النجار-عمان

قرأ أعضاء مجلس النواب الأردني اليوم الفاتحة على روح الشهيدين عدي وغسان الجمل اللذين نفذا عملية في كنيس بالقدس المحتلة أمس الثلاثاء قتل على إثرها خمسة إسرائيليين، في حين أدانت الحكومة الأردنية ما سمتها أعمال العنف والإرهاب بغض النظر عن مصدرها.

ووقف النواب في جلسة عقدت اليوم الأربعاء تلبية لدعوة من النائب خليل عطية الذي دعا زملاءه إلى قراءة الفاتحة على روح "الشهيدين البطلين" منفذي عملية القدس يوم الثلاثاء.

وجاء موقف النواب الأردنيين مخالفا لموقف الحكومة، إذ نقلت وكالة الأنباء الرسمية (بترا) اليوم عن وزير الدولة لشؤون الإعلام محمد المومني تجديده ما سماها "إدانة استهداف المدنيين واستنكار كل أعمال العنف والإرهاب التي تستهدف المدنيين أيا كانت مصادرها ومنطلقاتها".

وطالب المومني الحكومة الإسرائيلية بوقف اعتداءاتها المتكررة بحق المسجد الأقصى خاصة ومدينة القدس عامة، كما دعا إلى إزالة أجواء التوتر والعنف والحفاظ على القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية، ووقف الإجراءات الإسرائيلية الأحادية والاعتداءات المتكررة على الحرم القدسي والمسجد الأقصى في إطار الوصاية الهاشمية على المقدسات.

وجاء بيان الحكومة غداة تأكيد مصادر أردنية أن لا قرار بعودة السفير الأردني إلى تل أبيب، بعد أسبوعين من سحبه احتجاجا على اقتحام جنود إسرائيليين للمسجد الأقصى في وقت سابق من الشهر الحالي.

كما جاء بعد أقل من أسبوع من عقد لقاء ثلاثي جمع الملك عبد الله الثاني ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية الأميركي جون كيري الخميس الماضي في عمان، وانتهى بالتشديد على ضرورة إزالة أجواء التوتر في القدس المحتلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة