اليابان تقترح نظام مساعدات مزدوجا لإعمار أفغانستان   
السبت 6/11/1422 هـ - الموافق 19/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أوغاتا خلال المؤتمر الصحفي
يلتقي مسؤولون من أكثر من 60 حكومة ومنظمة دولية في طوكيو يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين لبحث تعهدات بتمويل عملية إعادة البناء في أفغانستان بعد عقود من الدمار. وقد طالبت مبعوثة اليابان إلى أفغانستان ساداكو أوغاتا المجتمع الدولي بوضع خطة طويلة المدى لإعادة إعمار أفغانستان.

وقالت أوغاتا في مؤتمر صحفي إن مؤتمر طوكيو يعتبر خطوة أولى وطالبت بخطة دعم ومساعدات طويلة المدى. واقترحت أوغاتا خطة مساعدات مزدوجة لضمان سهولة وسرعة وصولها إلى أفغانستان.

واقترحت المبعوثة اليابانية أن تقدم بعض الدول المانحة مساعدات بشكل فردي إلى أفغانستان إلى جانب النظام المقترح بأن تقدم المساعدات عبر صندوق دولي خاص من خلال المنظمات الدولية. ودعت أوغاتا الدول المانحة إلى تحمل مسؤوليتها تجاه أفغانستان والإسراع بقديم المساعدات إليها.

ورغم هذا الحماس الياباني بشأن سرعة تقديم المعونات إلى الشعب الأفغاني إلا أن بعض الجهات المانحة خاصة الاتحاد الأوروبي تسعى للحصول على ضمانات بشأن وصول المساعدات للشعب الأفغاني وتوجيه الأموال المقدمة بالفعل إلى جهود إعادة الإعمار. ولتبديد هذه المخاوف أعد البنك الدولي اقتراحا بإنشاء صندوق ائتمان لمنع حدوث تضارب بين أولويات في مشروعات التنمية أو أي فوضى في توزيع أموال المساعدات.

طفلة أفغانية تسير أمام مبنى مدمر في الجزء الغربي من العاصمة كابل (أرشيف)
حجم المساعدات
ويقدر خبراء المساعدات أن إعمار أفغانستان سيتكلف 15 مليار دولار على مدى عشر سنوات معظمها خلال المرحلة الأولى. إلا إن وزارة التخطيط في الحكومة المؤقتة الأفغانية قدرت حجم المساعدات المطلوبة بحوالي 45 مليار دولار.

وأشار مسؤول بالوزارة إلى ضرورة تمويل جهود تنمية المناطق الريفية وتطوير وسائل النقل والمواصلات إضافة إلى جهود مكافحة الألغام ومحاربة تجارة المخدرات.

وسيشارك رئيس الحكومة الأفغانية حامد كرزاي في المؤتمر بعد زيارة للسعودية لتصبح أول مشاركة له على الصعيد العالمي منذ توليه رئاسة الحكومة في كابل. وسيسعي المانحون للحصول على ضمانات من كرزاي أن لديه خطة لإنهاء اعتماد الاقتصاد الأفغاني على تجارة المخدرات وتشجيع المساواة للنساء.

وسيحاول كرزاي من جانبه الحصول على تعهدات بألا ينسى المجتمع الدولي معاناة بلاده ومنح الأولوية لجهود إعادة توطين اللاجئين الأفغان. ويصل اليوم إلى طوكيو وزير الخارجية الأميركي كولن باول للمشاركة في مؤتمر إعادة إعمار أفغانستان. كما تبدأ غدا اجتماعات المنظمات غير الحكومية لرفع توصياتها إلى المؤتمر.

ومن المتوقع أن تتقاسم الأطراف الأربعة التي تشارك في استضافة المؤتمر وهي اليابان والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والسعودية الجزء الأكبر من العبء المالي لإعادة بناء أفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة