روسيا ترفض التدخل الخارجي في شؤون جورجيا   
الأربعاء 1424/10/3 هـ - الموافق 26/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
روسيا تؤكد أن ضغوطا خارجية أجبرت شيفرنادزه على الاستقالة (أرشيف - رويترز)

أدان وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف تدخل بعض الدول في استقالة الرئيس الجورجي إدوارد شيفرنادزه ملمحا بذلك إلى الولايات المتحدة. وقال إيفانوف -بتصريحات للصحفيين في كييف- إن جورجيا تعرضت إلى ضغط من الخارج وتدخل بعض الدول في شؤونها الداخلية.

جاء ذلك في ختام لقاء مع نظرائه ومساعديهم في رابطة الدول المستقلة التي تضم الجمهوريات السوفياتية السابقة باستثناء دول البلطيق.

إيغور إيفانوف
وأكد إيفانوف أنه بحث في هذا الاجتماع وسائل تجنب تكرار وضع مماثل في دول رابطة البلدان المستقلة. وأعرب عن أمله في أن تكون الانتخابات الرئاسية المقبلة في جورجيا مطابقة للدستور والمعايير الدولية.

وردا على سؤال بشأن رغبة قادة منطقة أوسيتيا الجنوبية المطالبة بالانفصال عن جورجيا في الانضمام إلى الاتحاد الروسي أكد إيفانوف أن موسكو تحترم استقلال جورجيا وسيادتها ووحدة أراضيها. لكنه أضاف أن الكرملين يتفهم قلق بعض المناطق الجورجية من الوضع في البلاد.

وكانت الولايات المتحدة قد أكدت الاثنين الماضي أنها لم تطالب باستقالة الرئيس شيفرنادزه تحت ضغط المعارضة الموالية للغرب لكنها أشارت إلى رضائها من هذه الاستقالة.

وفي سياق متصل أعلن نائب رئيس هيئة الأركان الروسية الجنرال يوري بالويفسكي أن انسحاب القوات الروسية من جورجيا سيتطلب عشرة أعوام على الأقل مؤكدا أن الجيش الروسي لا يعتزم البقاء هناك إلى الأبد.

وتتواصل المفاوضات بين روسيا وجورجيا بشأن الانسحاب من قاعدتين روسيتين في باتومي وخالكالاكي جنوبي جورجيا ومن مركز قيادتهما في تبيليسي منذ سنوات.

ميخائيل ساكاشفيلي

انتخابات برلمانية
على صعيد آخر، قال ميخائيل ساكاشفيلي مرشح المعارضة الجورجية للانتخابات الرئاسية إن الانتخابات البرلمانية في جورجيا ستجرى مع انتخابات الرئاسة في الرابع من يناير/ كانون الثاني المقبل.

وأضاف ساكاشفيلي أن الأولوية في عمله ستكون لحل المشكلات في أنحاء جورجيا كافة, ومعالجة الأوضاع مع الدول المجاورة خاصة روسيا. كما شدد ساكاشفيلي على أهمية العلاقات مع الغرب. ووعد زعيم المعارضة الجورجية بأن تكون الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المقبلة حرة وهادئة.

وكانت الرئيسة الجورجية بالوكالة نينو بورجانادزه قد أعلنت اليوم في تبليسي أن ميخائيل ساكاشفيلي سيكون المرشح الأوحد للمعارضة الجورجية. وأوضحت أن الرئيس الأميركي جورج بوش وعدها بمساهمة الولايات المتحدة في تحقيق الاستقرار بجورجيا.

كما أعلن المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر أن بلاده سترسل في غضون الأيام القليلة القادمة فريقا لمساعدة السلطات الجديدة على التحضير للانتخابات الرئاسية. وقال إن هذا الفريق سيضم ممثلين عن مختلف قطاعات الإدارة الأميركية, دون أن يوضح تشكيلته ولا من سيتولى رئاسته.

وأكد أن الفريق الأميركي سيناقش مع الحكومة الانتقالية الطريقة التي تستطيع واشنطن أن تساعد من خلالها في الإعداد للانتخابات المقبلة والعمل في مسائل أخرى تكتسب أهمية كبرى لجورجيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة