السجن مدى الحياة لسبعة متهمين بتفجيرات إسطنبول   
السبت 1428/1/30 هـ - الموافق 17/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:14 (مكة المكرمة)، 22:14 (غرينتش)
قوات الأمن عززت من إجراءاتها الأمنية قبيل المحاكمة (الفرنسية)
 
أصدرت محكمة تركية أحكاما بالسجن مدى الحياة على سبعة متهمين يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة فيما يتعلق بتفجيرات إسطنبول 2003, التي أودت بحياة نحو ستين قتيلا وأكثر من 600 جريح.
 
ومن أبرز من أدينوا في القضية السوري لؤي السقا الذي يشتبه في أنه العقل المدبر وممول الاعتداءات التي استهدفت معبدين يهوديين وقنصلية وبنكا بريطانيين.
 
كما حكم أيضا على التركي هارون الهاون الذي اعترف بالاشتراك في تخطيط التفجيرات وبأنه عضو في تنظيم القاعدة، بالإضافة إلى خمسة أتراك آخرين.
 
دعوة للجهاد
وقد دعا السقا زملاءه خلال المحاكمة إلى مواصلة "الجهاد" متعهدا بأنه سيخرج من السجن ويلتحق "بكتائب الجهاد".
 
واعتقل السقا (32 عاما) في مدينة أنطاليا عام 2005 عندما انفجرت عرضا عبوات بشقة كان يتخذها مخبأ, في وقت كانت الشرطة تلاحقه لدوره في خطة لتفجير سفينة سياحية إسرائيلية, وهي تهمة أقر بها لكنه نفى أي ضلوع في عمليات إسطنبول.
 
كما استجوبت الشرطة البريطانية السقا عن دور محتمل في خطف رهينة بريطاني بالعراق وإعدامه عام 2004, خاصة بعدما قال محاميه إن موكله هو الذي ترأس المحكمة التي أصدرت حكم الإعدام.
 
وقد صدر حكم على السقا وأبو مصعب الزرقاوي عام 2002 بالأردن بتهمة محاولتهما تنفيذ هجومٍ -باء بالفشل- على أميركيين وإسرائيليين بالأردن يحتفلون بدخول الألفية الثانية, وذلك باستعمال غاز سام.
 
وقبيل إجراءات المحاكمة تم تعزيز الأمن في ضوء تقارير استخبارية أميركية عن خطة لمهاجمة المحكمة وقتل القاضي وتحرير أحد المتهمين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة