النيجر تعلن قتل 260 من بوكو حرام وتدعو للتعبئة   
الخميس 1436/4/22 هـ - الموافق 12/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:59 (مكة المكرمة)، 14:59 (غرينتش)

قال متحدث باسم الجيش في النيجر إن قواته قتلت 260 عنصرا من جماعة بوكو حرام في اشتباكات منذ السادس من الشهر الجاري، بعد سلسلة هجمات شنتها الجماعة على بلدة ديفا الحدودية، مما دفع رئيس البلاد للدعوة لما سماه "التعبئة العامة".

وأكد العقيد مصطفى ميشيل ليدرو أن 260 من مقاتلي الحركة قتلوا خلال هجمات قوات النيجر عليهم منذ بداية الشهر الجاري، كما اعتقل عددا منهم، فضلا عن مصادرة بعض الأسلحة، دون أن يقدم  تفاصيل أكثر حول الموضوع.

ومنذ يوم الجمعة الماضي تتعرض النيجر لهجمات من قبل بوكو حرام التي حذرت الحكومة النيجرية من إقحام شعبها في هذا الصراع الدائر في نيجيريا، وكان برلمان النيجر قد وافق يوم الاثنين الماضي بالإجماع على إرسال 750 جنديا إلى نيجيريا لقتال بوكو حرام.

وأعلنت السلطات في ديفا حالة الطوارئ لمدة 15 يوما، وهي تفتش المنازل بحثا عن من يشتبه في أنهم من بوكو حرام، وذلك بعد هجومين بالمدينة شمل أحدهما السجن المركزي. 

برلمان النيجر وافق على إرسال 750 جنديا لقتال بوكو حرام في نيجيريا (غيتي إيميجز)

تعبئة عامة
ووسط هذه الأجواء دعا رئيس النيجر محمد إيسوفو شعبه إلى ما سماه التعبئة العامة ضد جماعة بوكو حرام، مؤكدا أن على الشعب دعمَ قوات الدفاع والأمن في التصدي لهم، خصوصا عبر تقديم المعلومات"، ودعا أيضا كل شبان النيجر الذين انضموا إلى الحركة إلى تغيير موقفهم، مؤكدا أن الهزيمة ستلحق ببوكو حرام.

وكانت حكومات الكاميرون وتشاد والنيجر ونيجيريا وبنين، قد وافقت على تشكيل قوة إقليمية قوامها 8700 جندي لمحاربة بوكو حرام، وتقدّم قوات تشادية وكاميرونية ونيجرية الدعم للجيش النيجيري منذ أيام عدة ضد بوكو حرام التي يهدد تمردها بنقل النار إلى الدول المجاورة.

وأكد الرئيس النيجيري أن وتيرة العمليات العسكرية ضد بوكو حرام سترتفع في الفترة القادمة مجددا الثقة في نجاعة الجهود الإقليمية لقتال الجماعة، كما أكد الرئيس الكاميروني بول بيا من جهته أن الكاميرون ستهزم بوكو حرام، داعيا الشبان الكاميرونيين إلى أن يحذوا حذو الجنود الموجودين على الجبهة منذ أشهر.

وأسفرت العمليات العسكرية لبوكو حرام عن مقتل 13 ألف شخص ونزوح 1.5 مليون في نيجيريا منذ 2009، بحسب مصادر إعلامية نيجيرية.

ومنذ بداية عام 2015، كثفت بوكو حرام هجماتها داخل الدول المجاورة، حيث قتل أربعة أشخاص يوم الجمعة الماضي في هجوم شنه المسلحون على بلدة "بوسو" الحدودية مع النيجر في أول هجوم من نوعه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة