فرنسا تدين ستة جزائريين بالتخطيط لمهاجمة السفارة الأميركية   
الثلاثاء 1426/2/5 هـ - الموافق 15/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:20 (مكة المكرمة)، 18:20 (غرينتش)
بغال أمام المحكمة في رسم تخيلي (الفرنسية)
حكمت محكمة فرنسية على إسلامي فرنسي من أصل جزائري بالسجن عشر سنوات، وبمدد تراوحت بين سنة وتسع سنوات على خمسة متهمين آخرين بالتآمر لتنفيذ هجمات على مصالح أميركية في فرنسا.
 
وأدانت محكمة الجنح في باريس الإسلامي الجزائري الأصل جمال بغال بالتخطيط لمهاجمة السفارة الأميركية في باريس.
 
وكان بغال قد اعتقل في دبي بالإمارات العربية المتحدة في يوليو/ تموز 2001 حيث اعترف بتدبير خطة لمهاجمة السفارة الأميركية في باريس، ولكن بعد أن سلمته الإمارات إلى فرنسا أنكر اعترافاته السابقة وقال إنها انتزعت منه تحت التعذيب.
 
كما حكمت المحكمة على خبير الكمبيوتر كمال داودي الذي أبعد من بريطانيا عام 2001 بالسجن تسع سنوات واتهمته بأنه العقل المدبر والمنسق للهجوم المزعوم على السفارة الأميركية.
 
وحكمت المحكمة كذلك بسجن نبيل بونور وعبد الكريم الفقير ست سنوات ورشيد بن مساهل ويوهان بونتي لمدة سنة واحدة فقط.  
 
ودفع الستة وجميعهم من أصل جزائري ويشتبه بأن لهم صلة بتنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن، ببراءتهم ونفوا أي دور لهم في خطة العام 2001 لمهاجمة السفارة الأميركية في باريس.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة