الاقتصاد يسيطر مجددا على المناظرة الأخيرة لأوباما وماكين   
الخميس 1429/10/17 هـ - الموافق 16/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 6:36 (مكة المكرمة)، 3:36 (غرينتش)
ماكين (يمين) وأوباما جلسا وجها لوجه إلى طاولة نقاش واحدة (الفرنسية)

غلب الاقتصاد مجددا على الملفات التي طرحت في المناظرة التلفزيونية التي أجريت اليوم بين المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية باراك أوباما ونظيره الجمهوري جون ماكين.
 
ونوقشت ملفات عديدة تدور أغلبها في فلك الأزمة المالية وبرامج تجاوزها إضافة إلى ملف الضرائب والعجز في الموازنة وملكية المنازل والرهن العقاري وكيفية الاعتماد على مصادر بديلة للبترول.
 
وفي معرض ردوده على اتهامات أوباما بفشل سياسات الرئيس الجمهوري الحالي جورج بوش وعدم استعداد الأميركيين لأربع سنوات جديدة مع الجمهوريين، قال ماكين "أنا لست بوش وبالتالي سأعتمد سياسات تختلف عن سياسته".
 
وبشأن أسلوب الدعاية الانتخابية لكل مرشح قال ماكين إنها كانت "خشنة" وحمل أوباما المسؤولية عن هذه الخشونة.
 
يذكر أن مناظرة اليوم هي الأولى التي يجلس فيها المرشحان إلى طاولة واحدة وجها لوجه.
 
وتطرق مرشحا انتخابات الرئاسة -التي ستجرى في الرابع من الشهر القادم- كذلك إلى مسائل أخرى منها اتفاقيات التجارة الحرة والإجهاض والتعليم والقضاء.
 
(تغطية خاصة)
تقدم أوباما
وكان استطلاع للرأي لشبكة تلفزيون “سي بي إس” وصحيفة نيويورك تايمز قد أظهر أن أوباما متقدم على ماكين بأربع عشرة نقطة بواقع 53% مقابل 39%.
 
وفي استطلاع آخر أجرته رويترز ومعهد زغبي حصل أوباما على 48% بينما حصل منافسه ماكين على 44%.
 
وفي استطلاع منفصل أجرته وكالة رويترز للأنباء، تقدم أوباما على ماكين في مسألة إدارة الاقتصاد بنسبة 47% مقابل 43%.
 
وقال 62% إن المسألة الاقتصادية هي القضية الأساسية في الحملة الانتخابية، تعقبها مسألة الحرب في العراق، والتهديدات بشن هجوم جديد على الولايات المتحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة