مخاوف دولية من مجاعة تواجه لاجئي الصحراء الغربية   
الخميس 1423/6/21 هـ - الموافق 29/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال برنامج الغذاء العالمي والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين إن عشرات الآلاف من لاجئي الصحراء الغربية المقيمين في مخيمات على الحدود الجزائرية سيواجهون نقصا حادا في الغذاء إذا لم تسارع دول مانحة بتقديم المساعدات لهم.

وأوضحت الوكالتان إنه وبحلول أكتوبر/تشرين الأول المقبل لن يكون بوسعهما تزويد 155 ألف لاجئ يقيمون في المخيمات المقفرة إلا بنسبة 11% فقط من احتياجاتهم اليومية من السعرات الحرارية.

وقال رئيس مكتب برنامج الغذاء العالمي في جنيف دالي بلقاسمي إن النقص المتوقع في حالة عدم الحصول على مساعدات فورية سيكون له تبعات خطيرة على صحة اللاجئين خاصة الأطفال تحت سن الخامسة والحوامل والمرضعات.

وأوضح البرنامج أيضا أنه بحاجة إلى 8336 طنا من الطعام تصل قيمتها إلى نحو 3.7 ملايين دولار لإطعام اللاجئين في يناير/كانون الثاني من العام المقبل. وأضاف أنه لم يتلق حتى الآن سوى 1.5 مليون دولار فقط من أصل 4.6 ملايين دولار يحتاجها لتمويل عملياته في المخيمات القريبة من تندوف التي تبعد نحو ألفي كيلومتر إلى الجنوب من العاصمة الجزائرية.

ويعيش الكثير من اللاجئين في هذه المخيمات منذ هروبهم من إقليم الصحراء الغربية الذي كان مستعمرة إسبانية في السابق عندما ضمه المغرب عام 1975. وحارب مقاتلو جبهة بوليساريو طوال 16 عاما في مواجهة القوات المغربية إلى أن تم التوصل إلى وقف لإطلاق النار عام 1991 إلا أن المغرب وقف في وجه دعوات الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء في الإقليم لتحديد مستقبل الصحراء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة