ميانمار ترفع حالة الطوارئ عن مسلمي الروهينغا   
الثلاثاء 1437/6/21 هـ - الموافق 29/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:05 (مكة المكرمة)، 13:05 (غرينتش)

أعلنت الحكومة المنتهية ولايتها في ميانمار رفع حالة الطوارئ عن ولاية راخين التي يقطنها مسلمو الروهينغا "بسبب عدم وجود أي تهديدات"، وذلك قبل يومين من تسليم السلطة لحزب "الرابطة الوطنية للديمقراطية" المعارض الذي فاز في انتخابات نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وأعلن رئيس البلاد ثين سين عبر وسائل الإعلام المحلية اليوم الثلاثاء رفع حالة الطوارئ، مشيرا إلى تقرير حكومة ولاية راخين بأن الوضع لم يعد يشكل خطرا على حياة وممتلكات الناس.

ويأتي هذا القرار قبل استلام "الرابطة الوطنية للديمقراطية" بقيادة المعارضة أونغ سان سوتشي، السلطة في البلاد في الأول من أبريل/نيسان المقبل، وذلك عقب فوز الحزب بالانتخابات العامة في 8 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وكانت حكومة ميانمار فرضت عام 2012 حالة الطوارئ في ولاية راخين إثر نزاعات دينية وعرقية أسفرت عن مقتل العشرات من المسلمين، كما تسببت في تهجير نحو 140 ألف شخص من الروهينغا، إلى بنغلاديش المجاورة وعدة مناطق داخل تايلند إضافة إلى أستراليا.

وتنفي ميانمار التمييز ضد الروهينغا، لكنها لا تعترف بهم جماعة عرقية، بل تعتبرهم مهاجرين غير شرعيين من بنغلاديش، في حين ترى الأمم المتحدة أن مسلمي الروهينغا من أكثر الأقليات تعرضا للاضطها في العالم، وهو ما يرفضه أغلب أفراد الروهينغا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة