إنفلونزا الخنازير خارج السيطرة   
السبت 1430/8/9 هـ - الموافق 1/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:55 (مكة المكرمة)، 14:55 (غرينتش)

خبير مختص: اللقاحات وظيفتها وقائية للحد من العدوى وليس علاج المصابين بالوباء
(رويترز-أرشيف)

قال الخبير البيولوجي جورج مانسيلاس إن العالم فقد السيطرة على مواجهة إنفلونزا الخنازير بحيث أصبح وباء يتفشى في شتى الأصقاع دونما إمكانية لإيقاف تقدمه، وأنحى باللائمة على الأصوات التي ما انفكت تنادي بطمأنة الناس إزاء مخاطر الوباء بدعوى أن نسبة الذين يموتون بسببه قليلة.


وأوضح الكاتب في مقال نشرته صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن تلك الأصوات ربما حدت من دور منظمة الصحة العالمية في إطلاق ما سماه بـ"أصوات المنطق" للتحذير بلغة أقوى تجاه خطر الوباء، وهي نفسها تلك الأصوات التي خدرت أدوار الحكومات إزاء الوباء المستشري بدعوى أنه يقضي على أربعة إلى خمسة أشخاص من كل ألف شخص مصاب.

وقال إن الوباء ما انفك ينتشر في كل ناحية من أنحاء العالم، وتساءل عما قد يحدث إذا تزايد عدد المصابين بالوباء إلى ملايين؟ وكم ستكون المخاطر قاسية عنذئذ؟ وأضاف أن مصادر طبية بريطانية أشارت مؤخرا إلى احتمال وفاة 65 ألف شخص بإنفلونزا الخنازير، وأشار إلى احتمال وفاة 6.5 ملايين بالوباء على المستوى العالمي.

"
جورج مانسيلاس: اللقاحات الوقائية المفترضة ستنتج في سبتمبر/أيلول القادم، وستمر شهور أخرى قبل أن تكون جاهزة بكميات كافية
"
تأخر اللقاحات

وأضاف أن 30% من سكان العالم أو شخصا واحدا من أصل كل ثلاثة أشخاص معرضون للإصابة بالداء إذا ما تعرضوا له، وقال إن ذلك يعني أن ملياري شخص في العالم معرضون للإصابة، وأنه استنادا إلى نسبة أربعة أو خمسة بالألف المعلن عنها يتوقع وفاة ما بين تسعة إلى عشرة ملايين شخص بذات الوباء.

ومضى إلى أن اللقاحات المفترضة سيتم إنتاجها في سبتمبر/أيلول القادم، وأنه ستمر شهور أخرى قبل أن تكون جاهزة بكميات كافية، ونبه إلى أن وظيفة اللقاح هي وقائية للحد من العدوى وليست علاجية، ما من شأنه منع تواصل انتشار الوباء وليس شفاء المصابين به.




وقال إن الخطورة تكمن في سهولة انتشار الوباء، ودعا الحكومات إلى عدم التراخي في القيام بأدوارها خشية أن يفاجئها بضربات جديدة دون أن تكون أخذت استعداداتها، وتساءل عن عدد الناس الذين يجب أن يموتوا به حتى تستيقظ الحكومات وتقوم بجهود منسقة لمواجهة الوباء؟

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة