بوش يجدد دعوته لضم تركيا إلى الاتحاد الأوروبي   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:54 (مكة المكرمة)، 4:54 (غرينتش)

جورج بوش يؤيد انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي (رويترز)
جدد الرئيس الأميركي جورج بوش اليوم الثلاثاء التأكيد على انتماء تركيا للاتحاد الأوروبي واعتبر أن أوروبا ليست ناديا يقتصر على دين واحد، في إشارة يراها مراقبون تحديا للرئيس الفرنسي جاك شيراك الذي رفض تدخل بوش في الشؤون الأوروبية.

وفي كلمة أعدت لإلقائها في جامعة إسطنبول رفض بوش التراجع عن موقفه في مواجهة انتقادات شيراك له أمس الاثنين، وأعرب عن اعتقاده بأن "تركيا بوصفها قوة أوروبية تنتمي للاتحاد الأوروبي". وكان شيراك قد قال أمس إنه ينبغي على بوش ألا يعلق على آمال تركيا بالانضمام إلى الاتحاد لأن شؤون أوروبا لا تعنيه.

واعتبر الرئيس الأميركي تركيا نموذجا على وجود نظام ديمقراطي في بلد تسكنه أغلبية مسلمة، وقال إن انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي سيكون "تقدما حاسما في العلاقات بين العالم الإسلامي والغرب لأنكم جزء من الاثنين". وأضاف أن "انضمام تركيا إلى الاتحاد سيبرهن على أن أوروبا ليست ناديا يقتصر على دين واحد"، في إشارة إلى المسيحية.

ومن المقرر أن يستغل بوش هذه الكلمة في محاولة تحسين العلاقات بين المسلمين والأميركيين التي تداعت بسبب الحرب على العراق وأفغانستان. ودعا إلى تعزيز العلاقات بين من أسماها شعوب الشرق الأوسط.

وترغب تركيا في استغلال حلف شمال الأطلسي لعرض مؤهلاتها كنظام ديمقراطي متطلع للغرب وذلك قبل ديسمبر/كانون الأول القادم عندما يقرر زعماء الاتحاد الأوروبي ما إن كانت قد حققت المعايير السياسية التي تتيح وضعها على الطريق الرسمي المؤدي إلى عضوية الاتحاد.

وتؤيد دول مثل ألمانيا وإيطاليا وبريطانيا بشدة مساعي أنقرة، ولكن حكومة شيراك أبدت توجسا من بدء عملية رسمية لقبول هذا البلد الفقير نسبيا والذي يسكنه 70 مليون نسمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة