ثوار ليبيا يكسبون مزيدا من المناطق   
السبت 1432/6/5 هـ - الموافق 7/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:55 (مكة المكرمة)، 11:55 (غرينتش)

الثوار قالوا إنهم قتلوا وأسروا العشرات من كتائب القذافي في مدينة مصراتة (رويترز)

قال الثوار في ليبيا إنهم تمكنوا من تحرير منطقتي بورويه وطمينة في مدينة مصراتة وقتل وآسر العشرات من كتائب العقيد معمر القذافي في حين اتهمت منظمة العفو الدولية نظام القذافي بارتكاب جرائم حرب، فيما قالت الأمم المتحدة إن أكثر من ثلاثين ألف ليبي فروا هربا من القتال.

وذكر الثوار أنهم قتلوا نحو سبعين عنصرا من كتائب القذافي وأسروا عددا أخر في مدينة مصراتة المحاصرة غربي ليبيا كما مشطوا المنطقة الغربية للمدينة للتأكد من خلوها تماما من الكتائب.

في سياق متصل قال شهود إن قذائف أطلقتها كتائب القذافي سقطت في تونس السبت في الوقت الذي اندلع فيه قتال في بلدة ذهيبة التونسية الحدودية بين الكتائب والثوار.

وقالت مصادر للجزيرة نت إن قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) قصفت مخازن للأسلحة جنوب الزنتان ودمرت رتلين من الآليات، وأضافت أن طائرات هليكوبتر تابعة للقذافي حلقت فوق مدينة نالوت في محاولة -بحسب الثوار- للقيام بإنزال جوي على معبر وازن الحدودي.

وأفادت مصادر الثوار في مدينة الكُفرة -التي حررها الثوار- بأنهم يلاحقون فلول الكتائب بعد خروجها من المدينة ويبدؤون عملية تمشيط لمنطقة القريات والمزارع المحيطة بها.

ثلاثون ألف ليبي فروا إلى تونس هربا من القتال (رويترز)
لاجئون وجرائم حرب
دوليا، قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن أكثر من ثلاثين ألف ليبي عبروا الحدود الغربية نحو تونس هربا من القتال بين قوات القذافي والثوار.

وتوقعت المفوضية ارتفاع عدد هؤلاء اللاجئين ليصل إلى خمسين ألفا على الأقل بنهاية الشهر الحالي.

بدورها اتهمت منظمة العفو الدولية، كتائب القذافي بارتكاب "جرائم حرب" عبر شن "هجمات عشوائية" على مناطق سكنية في مدينة مصراتة.

وأضافت المنظمة أن الكتائب تقصف المناطق المأهولة بالسكان في المدينة بصواريخ غراد، وقذائف الهاون والمدفعية والعنقودية إضافة إلى الاستعانة بالقناصة.

وأشار التقرير إلى مقتل العشرات من سكان مصراتة عندما سقط عدد كبير من الصواريخ على حي قصر أحمد، وأضاف أن الكثير من الضحايا كانوا ينتظرون في طابور أمام مخبز.

وقالت المنظمة إن التقرير أعد بناء على زيارة لمصراتة من 14 إلى 20 أبريل/نيسان الماضي ومقابلات مع سكان تم إجلاؤهم.

من جانبهم قال الثوار إن قوات القذافي قامت بتلغيم ميناء المدينة المحاصرة وتسميم الخزانات التي تمدها بالمياه.

عبد الجليل استبعد التدخل البري للقوات الدولية بليبيا (الفرنسية-أرشيف)
التدخل البري
سياسيا استبعد رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل لجوء القوات الدولية إلى عمليات برية من أجل التغلب على كتائب القذافي.

وقال عبد الجليل للجزيرة، إن الثوار قادرون بمفردهم على القيام بالعمليات البرية متى ما حصلوا على أسلحة متطورة, توازن بين قوة كتائب القذافي والثوار.

في غضون ذلك شهدت مدينة درنة شرقي ليبيا تجمعاً شارك فيه أنصار ثورة السابع عشر من فبراير.

وأكد المشاركون الذين قدموا من مدن وقرى مختلفة استمراراهم في المظاهرات والاعتصامات إلى أن يسقط العقيد معمر القذافي.

دعوة لوقف القتال
من جهة أخرى، نقلت وكالة أنباء الأناضول التركية يوم أمس عن المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية سلجوق أونال قوله إن تركيا "تأمل أن تتوقف إراقة الدماء في ليبيا قريبا".

وقال أونال في مؤتمر صحفي إن بلاده أجرت محادثات لمعرفة ما إن كان يمكن إيجاد أرضية مشتركة بين الأطراف المتنازعة في ليبيا، مؤكدا أن تركيا تتوقع أن يتم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في وقت قريب.

وفي باريس قال مصدر دبلوماسي فرنسي إن بلاده طردت 14 دبلوماسيا من التابعين لنظام القذافي ومنحتهم مهلة 48 ساعة كحدّ أقصى لمغادرة أراضيها. وأضاف أن هؤلاء يستخدمون صفتهم الدبلوماسية كغطاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة