ألمانيا تحاكم مؤسس "بيغيدا" بتهمة إهانة اللاجئين   
الثلاثاء 12/7/1437 هـ - الموافق 19/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 19:39 (مكة المكرمة)، 16:39 (غرينتش)

بدأت اليوم الثلاثاء محاكمة مؤسس حركة "المواطنون الأوروبيين ضد أسلمة الغرب" (بيغيدا) في معقله مدينة دريسدن شرقي ألمانيا، بتهمة وصف اللاجئين بأنهم "بهائم"، وسط اندفاعة قوية يشهدها اليمين المتطرف على الصعيد الوطني.

وسبق للقضاء أن دان لوتز باكمان (43 عاما) بعمليات سطو وعنف ومتاجرة بالكوكايين، وسجن مدة 14 شهرا في ألمانيا، وهو يواجه حاليا عقوبة السجن بين ثلاثة أشهر إلى خمس سنوات.

وبدأت الجلسة في ظل إجراءات أمنية مشددة، وستستمر حتى العاشر من مايو/أيار القادم.

في غضون ذلك، تجمع عشرات من أنصار بيغدا خارج المحكمة، في حين ردد متظاهرون معارضون للحركة "باكمان إلى السجن". 

وينتقد القضاء أقوالا لباكمان نشرت في سبتمبر/أيلول 2014 على صفحة فيسبوك، يصف فيها "لاجئي الحرب" بأنهم "بهائم" أو "حثالة"، مما يعني بالنسبة للنيابة العامة "التحريض على الكراهية" و"انتهاك الكرامة".

يذكر أن حركة بيغيدا انطلقت في خريف عام 2014 في دريسدن مع مئات الأشخاص، وسرعان ما اكتسبت مؤيدين جددا وبلغت الذروة بعد الاعتداءات على مجلة شارلي إيبدو الفرنسية في يناير/كانون الثاني 2015. 

واليوم كذلك، قال مكتب المدعي العام الألماني إن الشرطة الألمانية اعتقلت خمسة أشخاص قرب دريسدن للاشتباه في تشكيلهم جماعة متشددة، والتخطيط لهجمات على طالبي اللجوء باستخدام متفجرات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة