حكمتيار يتبنى مقتل الجنود الفرنسيين العشرة الشهر الماضي   
الثلاثاء 1429/10/1 هـ - الموافق 30/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:10 (مكة المكرمة)، 23:10 (غرينتش)

حكمتيار أقر بمقتل عشرة من رجاله  خلال العملية (الجزيرة-أرشيف)
تبنى زعيم الحزب الإسلامي الأفغاني قلب الدين حكمتيار في شريط فيديو تلقته وكالة أنباء أفغانية خاصة الاثنين، الكمين الذي قتل فيه عشرة جنود فرنسيين في الـ18 من أغسطس/آب الماضي قرب كابل.

وأعلن حكمتيار مسؤوليته عن الكمين الذي تبنته حركة طالبان في وقت سابق، وأقر بمقتل عشرة من عناصره في المعركة التي قضى فيها الجنود الفرنسيون العشرة، وهدد القوات الدولية المنتشرة في أفغانستان بشن هجمات جديدة ضدها.

وتعرضت دورية فرنسية في الـ18 من أغسطس/آب لكمين نصبه ما بين 140 و170 مسلحا مدججين بالسلاح في وادي أوزبين في منطقة ساروبي على مسافة 60 كلم شرق كابل.

وقتل في الاشتباكات عشرة جنود معظمهم من عناصر فوج المظليين الثامن لمشاة البحرية كانوا وصلوا إلى أفغانستان قبل فترة قصيرة وأصيب 21 آخرون، في أعلى حصيلة تسجل في صفوف القوات الدولية منذ الإطاحة بنظام طالبان نهاية 2001.

ويعتبر حكمتيار –البشتوني المطارد من قبل الولايات المتحدة بتهمة دعم الإرهاب وقربه من تنظيم القاعدة- أحد أهم قادة حركة الجهاد الأفغاني للاحتلال السوفياتي ما بين 1979 و1989، وعين لفترة وجيزة رئيس وزراء في 1992، وينشط رجاله بقوة حاليا عند مشارف كابل وفي شرق أفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة