الأقصى والأسرى.. رسائل الفلسطينيين في الأضحى   
الاثنين 10/12/1437 هـ - الموافق 12/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 14:13 (مكة المكرمة)، 11:13 (غرينتش)

عاطف دغلس-نابلس

أدى الفلسطينيون صلاة عيد الأضحى المبارك في مساجد الضفة الغربية وغزة والقدس صباح اليوم الاثنين اليوم الأول من أيام العيد وسط حضور واسع لقضايا هامة يعانون منها، أبرزها يتعلق بالمسجد الأقصى والأسرى الفلسطينيين.

وبعث خطباء المساجد برسائل اشتملت في معظمها على هذا الهدف، وهو الدعوات للمسلمين بالعالمين للذود عن المسجد الأقصى خاصة ومدينة القدس عامة والتصدي لكل محاولات الاحتلال التهويدية، كما دعوا الجهات الفلسطينية والمؤسسات الحقوقية الدولية الإنسانية والقانونية للضغط على الاحتلال لوقف انتهاكاته بحق الأسرى ولا سيما المضربين عن الطعام وأبرزهم الشقيقان محمد ومحمود البلبول والأسير مالك القاضي.

وقال الشيخ يوسف أبو سنينة خطيب المسجد الأقصى في اتصال هاتفي بالجزيرة نت إن خطبته تركزت على الدعوات للمسلمين بالعالم لحماية المسجد الأقصى والمسارعة بالدفاع عنه قبل فوات الاوان، في ظل ما بات يتهدده بشكل جدي وخطير من ممارسات الاحتلال الإسرائيلي وانتهاكاته بحق المسجد والمصلين على حد سواء.

الشيخ شوباش مفتي نابلس أكد على ضرورة الاهتمام بالأقصى والقدس وإنهاء الانقسام  (الجزيرة-أرشيف)

"الإنذار النهائي"
وأطلق ابو سنينة ما أسماه "الإنذار النهائي" للمخاطر الحقيقية التي تتهدد المسجد الأقصى، وطالب المسلمين والعرب بالانتقال من "كلام المزايدات" إلى الاهتمام الجدي بالقدس ومسجدها الأقصى، وقال إنه أي المسجد الأقصى ليس للفلسطينيين وحدهم، ولذا يجب أن يكون الدفاع عنه مشتركا.
وبين أن شكل هذا الدفاع يكون بالرباط فيه والتصدي لاقتحامات المستوطنين التي ونتيجة لكثرتها صارت ترسخ وجود هؤلاء المستوطنين والتي كان آخرها قبل أيام بعقد قران للمستوطنين في الأقصى.

وعلى صعيد آخر دعا أبو سنينة إلى الاهتمام أيضا بقضية الأسرى الفلسطينيين عامة ولا سيما المضربين عن الطعام منذ نحو شهرين.

وكانت تحذيرات قد خرجت عن حقوقيين وناشطين بالدفاع عن الأسرى الفلسطينيين تحذر من سعي الاحتلال الإسرائيلي وعبر قرار المحكمة العليا الإسرائيلية لإجبار الأسرى المضربين عن الطعام لتناوله "قسريا" لكسر شوكتهم.

الوحدة والأسرى
وفي هذا السياق قال الشيخ أحمد شوباش مفتى مدينة نابلس كبرى مدن شمال الضفة الغربية إن أهم رسائله أوصت بلا شك بالمسجد الأقصى والدفاع عنه إضافة للاهتمام بقضية الأسرى خاصة الذين يواجهون الموت داخل زنازين الاحتلال في إشارة منهم للمضربين عن الطعام.

الخطباء دعوا التجار للتخفيف من أسعار الأضاحي في ظل حالة الغلاء (الجزيرة)

وعلى الصعيد الداخلي دعا الشيخ شوباش في حديثه للجزيرة نت الفلسطينيين للتزاور فيما بينهم خاصة لعوائل الشهداء والأسرى والعمل على تصبيرهم على ما هم فيه ودعم صمودهم والثبات على ما هم فيه.

ودعا المفتي شوباش إلى تعزيز التواصل المجتمعي وصلة الرحم بين المواطنين أنفسهم وإنهاء الشحناء التي تفرق بينهم، وأكد على ضرورة الوحدة بإنهاء الانقسام الفلسطيني والعمل على رأب الصدع، وطالب بتعظيم شعائر الله في الأضاحي بتطييب النفوس بها والتهليل والتكبير.

وقال إن أهم ما نحتاج إلى الآن خاصة بفلسطين هو التسامح وتفريغ القلوب من الضغائن والأحقاد وملؤها حبا وودا فيما بينهم.

كما دعا خطباء المساجد التجار خاصة الجزارين والمزارعين المربين للمواشي والأضاحي إلى عدم استغلال حاجة الناس لها والتهوين عليهم في أسعارها التي وصفت بأنها عالية جدا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة