الرئيس الباكستاني يعلن استقالته ويدعو لمصالحة وطنية   
الاثنين 16/8/1429 هـ - الموافق 18/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 11:54 (مكة المكرمة)، 8:54 (غرينتش)

مشرف يستقيل (الأوروبية-أرشيف)

أعلن الرئيس الباكستاني برويز مشرف استقالته، وقال في خطاب توجه به إلى الشعب الباكستاني إنه سيقدم استقالته إلى رئيس البرلمان.

وقال مشرف في كلمة متلفزة "بعد دراسة الوضع واستشارة المستشارين القانونيين والحلفاء السياسيين، وبعد نصيحتهم قررت الاستقالة". وأضاف "أترك مستقبلي في أيدي الشعب".

ودعا مشرف إلى المصالحة بين كل الفرقاء حفاظا على مصلحة باكستان، متوجها بالشكر إلى أجهزة الأمن التي خدمت إلى جانبه.

وتأتي استقالة مشرف في الوقت الذي كان يستعد فيه البرلمان غدا الثلاثاء لطرح الثقة فيه.

وكان الائتلاف الحكومي الذي تشكل في مارس/آذار الماضي من حزب الشعب الباكستاني بقيادة آصف علي زرداري زوج رئيسة الوزراء الراحلة بينظير بوتو، والرابطة الإسلامية بزعامة رئيس الوزراء السابق نواز شريف، قد توعد بتوجيه قائمة باتهامات ضد مشرف لتقديمها للبرلمان.

ويركز الائتلاف على اتهامات بالتقصير تشمل اتهام الرئيس بانتهاك الدستور وإساءة التصرف، وأفادت تقارير أيضا بأن الائتلاف يبحث اتهام مشرف بإساءة استغلال الأموال في رحلات سفره الخارجية.

ورفض مشرف في خطابه التهم الموجهة له قائلا إنه لا أساس لها من الصحة، وإن هناك عناصر داخل باكستان تقدم مصالحها الشخصية على حساب مصلحة الوطن.

وقال مراسل الجزيرة إن استقالة مشرف قد تجنبه المحاكمة ويبقى التساؤل عن خلافة مشرف قائما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة