إسرائيل تسعى لمنع رفع علم فلسطين بنيويورك   
الأربعاء 18/11/1436 هـ - الموافق 2/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 11:14 (مكة المكرمة)، 8:14 (غرينتش)

طالبت إسرائيل الثلاثاء الأمين العام للأمم المتحدة بمنع الفلسطينيين من رفع علم بلدهم فوق مقر المنظمة الدولية في نيويورك.

وقدم سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة، رون برشاور، شكوى رسمية إلى الأمين العام بان كي مون ردا على طلب تقدم به ممثل فلسطين برفع علم بلاده بجانب أعلام الدول الأعضاء بالمنظمة.

واتهم برشاور الفلسطينيين باستغلال المنظمة الأممية بشكل ساخر، على حد تعبيره، متذرعا بأن فلسطين ليست دولة كاملة العضوية بالأمم المتحدة.

ومن شأن موافقة الأمم المتحدة على الطلب الفلسطيني، أن يضاف علما فلسطين وحاضرة الفاتيكان إلى أعلام الدول التي تزين مدخل المنظمة الدولية.

ومن المتوقع أن تصوت الجمعية العامة للأمم المتحدة في العاشر من سبتمبر/أيلول الجاري على مشروع قرار فلسطيني يقول إنه يجب رفع أعلام الدول التي لها صفة مراقب "فوق مقرات ومكاتب الأمم المتحدة على غرار أعلام الدول الأعضاء" بالمنظمة الدولية.

وقال برشاور إنه "على مدى سبعين عاما لم ترفع الأمم المتحدة سوى أعلام الدول ذات العضوية الكاملة" مضيفا أن الفلسطينيين لم يعقدوا ولو جولة مشاورات واحدة بشأن مشروع القرار الذي تقدموا به. ووصف هذا بأنه "إساءة استخدام أخرى للأمم المتحدة من جانب السلطة الفلسطينية".

واتهم الفلسطينيين أيضا بتضليل الدول الأعضاء من خلال ادعاء أن هذه مبادرة مشتركة مع الفاتيكان. وقال إن الفلسطينيين لديهم فيما يبدو ما يكفي من الأصوات لتمرير مشروع القرار.

وفي الأسبوع الماضي، أصدرت بعثة الفاتيكان مذكرة دبلوماسية جاء فيها أنها لن تشارك في رعاية مشروع القرار ومطالبة بحذف كافة الإشارات إليها من المسودة. 

وبعد ذلك بعدة أيام، أصدرت بيانا صحفيا أكدت فيه مجددا أنها لا تعترض على مشروع القرار الفلسطيني بشأن رفع أعلام الدول غير الأعضاء لكن دون أي إشارة إلى مطلبها السابق عدم ذكرها في مشروع القرار. وأوضحت أنها راضية عن الوضع الراهن. 

وزعم سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة أن الفاتيكان أصدر البيان الثاني تحت ضغط من الوفد الفلسطيني ووفود عربية.

ولم ترد بعثتا الفاتيكان وفلسطين بالأمم المتحدة على الفور على طلبات للتعقيب على رسالة برشاور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة