سامح شكري وميكروفون الجزيرة.. الجولة الرابعة   
الأربعاء 1439/9/2 هـ - الموافق 16/5/2018 م (آخر تحديث) الساعة 16:39 (مكة المكرمة)، 13:39 (غرينتش)

للمرة الرابعة يدخل وزير الخارجية المصري سامح شكري في مبارزة مع ميكروفون قناة الجزيرة خلال جولات المفاوضات مع السودان وإثيوبيا بشأن سد النهضة الإثيوبي.

هذه المرة وجد الوزير نفسه أمام منصة عليها ميكروفون الجزيرة، أعدت للمؤتمر الصحفي المشترك مع نظيريه السوداني والإثيوبي، فأصر على تجنب تلك المنصة.

طالب الوفد المصري بإبعاد ميكروفون الجزيرة ووقعت حالة ارتباك، لكنهم لم يجدوا آذانا صاغية.

فقرر شكري أن يبتعد خطوات عن المنصة ويدلي بتصريحاته، قائلا إنه يفضل الاقتراب من الكاميرات، ليترك خلفه المنصة وعندها الوزيران السوداني والإثيوبي وميكروفون الجزيرة.

وجاء ذلك المؤتمر الصحفي في ختام جلسة محادثات ماراثونية تجاوزت مدتها 14 ساعة في أديس أبابا أمس الثلاثاء بين وزراء الخارجية والري ورؤساء أجهزة المخابرات من الدول الثلاث.

وكان وزير الخارجية المصري قد بادر في مرات سابقة -منذ نهاية عام 2015- لإزاحة ميكروفون الجزيرة خلال مفاوضات سد النهضة.

وصوّرته الكاميرات وهو يحمل الميكروفون من فوق الطاولة ليخفيه تحتها. وفي مرة أخرى أصر الوفد المصري على استبعاد ميكروفون الجزيرة قبل الدخول إلى قاعة الاجتماع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة