استشهاد طفل وحرق عائلته باعتداء لمستوطنين   
الجمعة 15/10/1436 هـ - الموافق 31/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 9:02 (مكة المكرمة)، 6:02 (غرينتش)

عاطف دغلس-نابلس

استشهد الطفل علي سعد دوابشة (سنة ونصف) من قرية دوما جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية وأصيبت عائلته بجروح خطرة بعد إقدام المستوطنين على حرق منزلهم فجر اليوم الجمعة.

وقال شهود عيان ومواطنون من قرية دوما إن مجموعة من المستوطنين المتطرفين اقتحموا القرية قرابة الثالثة فجرا وقاموا بحرق منزلين باستخدام عبوات مولوتوف شديدة الاشتعال ألقوها داخل المنزلين.

ووصفت مصادر طبية داخل مشفى رفيديا بنابلس إصابات المواطنين من عائلة دوابشة بالخطرة، وأكدوا أنه سيتم نقلهم لمشفى إسرائيلي داخل فلسطين المحتلة، مشيرة إلى أن حروقهم تراوحت بين 50% للطفل أحمد دوابشة و70% للأب و80% للأم، بينما استشهد طفلهم الرابع متأثرا بجراحه.

عصابات
وأكد سمير دوابشة من قرية دوما للجزيرة نت أن مجموعة من المستوطنين المتطرفين من عصابات ما يسمى تدفيع الثمن هاجموا منازل المواطنين سعد محمد دوابشة ومأمون رشيد دوابشة وقاموا بحرقهما، وأن الدفاع المدني الفلسطيني وسيارات الإطفاء حضرت للمنزلين وقامت بإخماد النيران.

وأشار إلى أن المستوطنين طرقوا بأيديهم على نوافذ منزل المواطن سعد دوابشة (30 عاما) وعندما فتح لهم النافذة ألقوا عبوة مشبعة بمواد سريعة الاشتعال بالداخل مما أدى إلى حرق المنزل بالكامل وإصابته وزوجته رهام حسين (27 عاما) وطفله أحمد (4 أعوام) بحروق وصفت بالخطيرة، بينما استشهد طفله الرابع علي متأثرا بجروحه نتيجة الاحتراق الشديد.

الحريق الذي أشعله المستوطنون أتى على منزلين بالكامل (الجزيرة نت)

وأوضح دوابشة أن المنزل الآخر الذي تم إحراقه ويعود للمواطن مأمون رشيد دوابشة لم يكن أحد بداخله وأن صاحبه يقطن مدينة نابلس، مبينا أن النيران أتت على كامل المنزلين بكل محتوياتهما، وأن المستوطنين فروا من المكان عقب تنفيذهم جريمتهم.

ولفت إلى أن جيش الاحتلال والشرطة الإسرائيلية والارتباط العسكري الفلسطيني والإسرائيلي حضروا إلى المكان وشرعوا بالتحقيق في الحادثة، وأكد أن جيش الاحتلال طوّق المنزلين وحال دون وصول المواطنين إليهما.

شعارات متطرفة
وخط المستوطنون شعارات متطرفة وعدائية للفلسطينيين حملت اسم عصاباتهم "تدفيع الثمن" و"الانتقام" و"المسيح المخلص" وغير ذلك من العبارات العدائية.

من جانبه قال زكريا السدة من جمعية حاخامين لحقوق الإنسان الإسرائيلية -التي توثق اعتداءات المستوطنين- إن الاحتلال الإسرائيلي قال إن هذا الاعتداء هو الأخطر من نوعه، وإنهم يسعون لاعتقال المنفذين.

وأكد السدة للجزيرة نت أن هذا الاعتداء هو الأخطر من نوعه منذ بداية العام الجاري، وأنه العاشر من نوعه الذي يشنه المستوطنون في مدينة نابلس وحدها منذ بداية الشهر الجاري ضد المواطنين، وأن الاعتداءات تنوعت بين الضرب وحرق المحاصيل الزراعية وتحطيم السيارات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة