عاشوراء الشيعية تغلق معابر العراق الحدودية   
الخميس 1426/1/2 هـ - الموافق 10/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:33 (مكة المكرمة)، 12:33 (غرينتش)
القوات الأميركية تحركت لإغلاق ساحة التحرير بعد الانفجار (الفرنسية)

أعلنت الحكومة العراقية المؤقتة إغلاق حدود البلاد لمدة ستة أيام من هذا الشهر بالتزامن مع إحياء الشيعة لذكرى عاشوراء التي تبلغ ذروتها في العشرين من الشهر.

وقال متحدث باسم الحكومة العراقية إن القرار اتخذ خلال اجتماع أمني رفيع المستوى اليوم خشية وقوع هجمات، نظرا لتوقع حضور كثيف لزوار العتبات المقدسة وصعوبة السيطرة على الأوضاع الأمنية على حد تعبيره.

جاء ذلك في الوقت الذي تواصلت فيه التفجيرات والمواجهات بمختلف أنحاء العراق, حيث استيقظت بغداد اليوم على صوت انفجار هز ساحة التحرير.

وقالت مصادر الشرطة العراقية إن الانفجار الذي تسببت به سيارة مفخخة أسفر عن أربعة قتلى وأكثر من ستة جرحى, مشيرة إلى أن الهجوم لم يكن انتحاريا.
 
وانفجرت سيارة أخرى قرب نقطة تفتيش عسكرية في مدينة سلمان باك جنوب بغداد، أسفر عن جرح خمسة أشخاص بينهم عدد من رجال الشرطة. وقال بيان لوزارة الداخلية إن ستة أشخاص اعتقلوا في مكان الهجوم.
 
وفي تكريت قتل شرطي عراقي اليوم الخميس وأصيب اثنان آخران, وخلال حملة دهم قامت بها قوات الشرطة العراقية بإحدى قرى بلدة الشرقاط أسفرت أيضا عن مقتل مسلحين اثنين واعتقال 12 آخرين.
من جهة أخرى أعلن الجيش الأميركي في بيان له أن أحد جنوده قتل مساء الأربعاء في شمال بغداد, بعد تعرضه لنيران مسلحين في منطقة بلد.

إعدام المختطفين

وفي تطور آخر أظهر شريط فيديو مصور -قالت أسوشيتدبرس إنها حصلت عليه من إحدى الجماعات المسلحة- مشاهد لإعدام أربعة من عناصر الشرطة العراقية قدموا أنفسهم على أنهم من القوات الخاصة العراقية.

وظهرت في الصور التي تحمل تاريخ الثالث من الشهر الحالي عملية الإعدام بإطلاق النار على رؤس الجنود وهم معصوبو العينين ومقيدو الأرجل بمنطقة جبلية صحراوية غير محددة.
وكانت جماعة أبو مصعب الزرقاوي المشتبه في علاقتها بتنظيم القاعدة أعلنت قبل أسبوع أنها قتلت عددا من عناصر الشرطة العراقية وقامت باحتجاز آخرين في كمين قرب أبو غريب غربي العاصمة العراقية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة