ماويو النيبال يحثون ملك البلاد على الانسحاب "بلياقة"   
الخميس 1429/4/11 هـ - الموافق 17/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:35 (مكة المكرمة)، 21:35 (غرينتش)
الملك جيانيندرا (رويترز-أرشيف)
حث المتمردون الماويون المؤسسة الملكية النيبالية وعلى رأسها ملك مملكة النيبال جيانيندرا إلى الانسحاب "بلياقة" وفتح المجال أمام جمهورية ديمقراطية.

وصرح مساعد زعيم الماويين بابورام بهاتاراي بأن "أفضل شيء للملك أن ينسحب بلياقة لفتح المجال أمام جمهورية ديمقراطية".
 
وقال في الجلسة الافتتاحية للجمعية التأسيسية "سنعلن الجمهورية، وبعد ذلك سنبلغ الملك الذي عليه أن يغادر القصر". وقال سيكون "مجرد مواطن عادي ولا مفر في هذه الحالة أن يمتثل للقانون".
 
ولم يعد الملك جيانيندرا يرأس الدولة ولا الجيش، وبات يعيش في قصره منزويا من أغلبية السكان.
 
وفي العاشر من أبريل/ نيسان انتخب 60% من النيباليين وعددهم 17.6مليونا جمعية تأسيسية من شانها أن تؤدي إلى إلغاء النظام الملكي الهندوسي الوحيد في العالم الذي يعود إلى 240 سنة ليتحول إلى جمهورية.
 
وكان الماويون المتمردون سابقا حصلوا بعد إعلان النتائج الجزئية الخميس على عدد من المقاعد يفوق ما حصلت عليه بقية أحزاب البلاد.
 
وتفيد النتائج الجزئية والتوقعات بأن يحصد الماويون نحو 40% من مقاعد المجلس التأسيسي.
 
وذكر بهاتاراي الذي يعتبر المنظر الإيديولوجي للماويين "إننا واثقون من قدرتنا على العمل سويا مع بقية الأحزاب".
 
وواصل حديثه مؤكدا أنه لا بديل عن ذلك، مشيرا إلى أنها ليست انتخابات تشريعية بل اقتراع يهدف إلى صياغة دستور جديد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة