عشرات القتلى بسلسلة تفجيرات بالعراق   
الاثنين 1434/8/16 هـ - الموافق 24/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 22:06 (مكة المكرمة)، 19:06 (غرينتش)
تفجير سيارة مفخخة وقع قبل أيام بالقرب من بغداد (رويترز)

قالت الشرطة العراقية ومصادر طبية إن ما لا يقل عن 39 شخصا قتلوا في انفجار عشر سيارات ملغومة بأنحاء العاصمة العراقية بغداد اليوم الاثنين، وذلك في أعقاب انفجارات أخرى وقعت في كل من الموصل وتكريت.

ففي حي الكرادة بوسط المدينة انفجرت سيارتان متوقفتان في الشارع، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن ثمانية أشخاص وإصابة عدد آخر. وانفجرت سيارتان ملغومتان أخريان في وقت واحد بالقرب من سوق بحي الجهاد غرب المدينة فقتل ثمانية أشخاص آخرين وأصيب تسعة بجروح.

وانفجرت سيارة مفخخة أخرى بمنطقة المعالف أسفرت عن مقتل مدني وإصابة عشرة آخرين، فيما انفجرت سيارة مفخخة بمنطقة الشرطة الرابعة أسفرت عن مقتل مدنيين اثنين وإصابة عشرة آخرين بجروح.

وشهدت منطقة الحسينية شمال شرق بغداد انفجار سيارة مفخخة أسفرت عن مقتل أربعة أشخاص وإصابة ثمانية آخرين بجروح.

وانفجرت سيارة مفخخة قرب جامع السامرائي بمنطقة بغداد الجديدة أسفرت عن مقتل مدني وإصابة ثمانية آخرين بجروح، وانفجرت سيارة أخرى بمنطقة النهروان شرق بغداد مما أسفر عن مقتل مدني وإصابة ستة آخرين.

وقع انفجاران في محافظة الموصل استهدف أحدهما دورية للجيش العراقي، بينما استهدف تفجير آخر في مدينة تكريت عقيدا بالشرطة

انفجارات أخرى
وفي الموصل (350 كلم شمال بغداد) قال الملازم أول عدنان خلف من الجيش إن "جنديين قتلا وأصيب ستة أشخاص آخرين بينهم ضابط برتبة رائد، بجروح في انفجار سيارة مفخخة استهدف دورية للجيش". ووقع الهجوم لدى مرور الدورية في حي البريد شرق الموصل، وفقا للمصدر.

وفي هجوم آخر، قتل شخص بالرصاص لدى وجوده في سوق لبيع الخضروات في منطقة باب الجديد، في وسط الموصل، وفقا لذات المصدر.

وفي مدينة تكريت، كبرى مدن محافظة صلاح الدين، قال ضابط برتبة عقيد في الشرطة إن "انفجار عبوة لاصقة على السيارة الخاصة بالعقيد غازي علي، مدير دائرة الجرائم الكبرى في المحافظة، أدى إلى مقتله وإصابة اثنين من حراسه بجروح".

وأضاف أن "الانفجار وقع لدى وجود العقيد في جامعة صلاح الدين" الواقعة في مدينة تكريت (160 كلم شمال بغداد).

ويشهد العراق منذ بداية العام تجددا لأعمال العنف تزامنا مع حركة احتجاج للعراقيين السنة على رئيس الوزراء نوري المالكي المتهم باحتكار السلطة.

وفي مايو/أيار الماضي، قضى أكثر من ألف شخص جراء هجمات في العراق مما جعله الشهر الأكثر دموية منذ عام 2008، بحسب الأمم المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة