أردوغان يحذر من رفض المطالب التركية بشأن قبرص   
الثلاثاء 1425/2/16 هـ - الموافق 6/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أردوغان يأمل قبول المقترحات التركية بشأن توحيد قبرص (الفرنسية)
أبدى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الثلاثاء مخاوفه من احتمال رفض الاتحاد الأوروبي المطالب التركية بإجراءات استثنائية بشأن قبرص، مبديا تمسكه بخطة الأمم المتحدة لإعادة توحيد الجزيرة.

وقال أردوغان أمام المجموعة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية إن هناك مخاطر من أن لا تقبل الاستثناءات الدائمة التي طلبتها أنقرة لمبدأ حرية تنقل الأشخاص داخل الجزيرة بعد توحيدها.

وشدد على أن تركيا نجحت في إدخال نقاط عدة في آخر صيغة للخطة لاسيما بشأن المساواة السياسية بين المجموعتين التركية واليونانية وإبقاء الجنود الأتراك واليونانيين في الجزيرة حتى بعد انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي.

وجاء تصريح أردوغان بعد ساعات قليلة من جلسة في البرلمان يرتقب أن يقدم خلالها وزير الخارجية عبد الله غل للنواب تنويرا عن المفاوضات التي جرت في سويسرا بين تركيا واليونان والطرفين القبرصيين.

وأعرب مجلس الأمن القومي -وهو هيئة سياسية عسكرية تركية- الاثنين عن قلقه من مسألة الاستثناءات، مشددا على أن أنقرة ستتابع ذلك عن كثب لدى الاتحاد الأوروبي.

وفي غياب توافق الطرفين قرر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان طرح خطته في استفتاء شعبي على سكان طرفي الجزيرة يوم 24 أبريل/ نيسان الجاري، وقد وافق الأتراك على الخطة في حين رفضها اليونانيون.

وتسعى أنقرة إلى فرض قيود على تعايش مجموعتي الجزيرة بعد إعادة توحيدها خوفا من سيطرة الغالبية اليونانية على الأقلية الناطقة بالتركية، وتنشط لكي يضمن الاتحاد الأوروبي بشكل دائم تقييد حرية إقامة الأشخاص في الجزيرة.

وكانت تركيا طالبت باعتراف دولي بجمهورية شمال قبرص التركية، وذلك إذا رفض الشطر الجنوبي خطة الأمم المتحدة في الاستفتاء.

يشار إلى أن جمهورية قبرص ستنضم إلى الاتحاد الأوروبي في الأول من مايو/ أيار المقبل من دون القبارصة الأتراك إذا لم يتم التوصل إلى حل بخصوص توحيد الجزيرة.

اليونان
توقعات برفض القبارصة اليونانيين خطة أنان (الفرنسية-أرشيف)
وفي السياق ذاته أعلن مصدر حكومي يوناني اليوم أن أثينا لا تنوي ممارسة ضغوط على القبارصة اليونانيين لحضهم على التصويت لصالح خطة الأمم المتحدة لإعادة توحيد قبرص وذلك أثناء عرضه نتائج اجتماع وزاري خصص لهذا الملف.

وقال المصدر إن وزير الخارجية اليوناني بيتروس موليفياتيس أكد خلال هذا الاجتماع أنه "ليس لدى اليونان لا الإمكانية ولا الرغبة في فرض أي حل على أي كان".

وقد تعرضت الحكومة اليونانية لضغوط دولية لدعم خطة إعادة توحيد الجزيرة التي عرضها كوفي أنان.

وأعلنت الحكومة اليونانية -التي رفضت الخطة في ختام مفاوضات جرت في سويسرا تحت إشراف الأمم المتحدة- أنها ستتخذ موقفا حول تطورات الأزمة القبرصية "في الوقت المناسب".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة