هجوم عسقلان يغير المعطيات الإستراتيجية   
الأربعاء 1427/6/9 هـ - الموافق 5/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:36 (مكة المكرمة)، 9:36 (غرينتش)

الصحف الفرنسية الصادرة اليوم الأربعاء تناولت قلق الحكومة الإسرائيلية من الصاروخ الذي سقط على عسقلان, معتبرة أن مجال المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين ضاق بشكل كبير, كما أنها لم تغفل تجريب كوريا الشمالية لصاروخها طويل المدى.

"
الصاروخ الفلسطيني على عسقلان قد يغير المعطيات الإستراتيجية, ما قد يعجل بهجوم بري واسع للجيش الإسرائيلي في الجزء الشمالي من قطاع غزة
"
مسؤول إسرائيلي/لوفيغارو
صاروخ لا كالصواريخ
قالت صحيفة لوفيغارو إن الصاروخ الذي أطلق على مدينة عسقلان الإسرائيلية من غزة أمس هو الأول من نوعه الذي يصل تلك المدينة.

ونقلت عن الجيش الإسرائيلي قوله إن صاروخا من نوع القسام سقط في ساحة مدرسة فارغة في قلب عسقلان ولم يسفر عن أضرار بشرية لكن الأضرار المادية كانت مهمة.

وأضافت الصحيفة أن مدى تلك الصواريخ لم يكن يتعدى 12 كيلومترا, بحيث لم تكن تتعدى المنطقة الصناعية في عسقلان, التي توجد بها محطة كهرباء مهمة تصنف على أنها "إستراتيجية".

وهذا ما جعل رئيس الوزراء الإسرائيلي يعتبر إطلاق هذا الصاروخ الأخير "حدثا خطيرا جدا يمثل تصعيدا غير مسبوق في إرهاب حركة حماس التي ترأس الحكومة الفلسطينية".

وذكرت الصحيفة أن هذه الحادثة ستكون ضمن جدول أعمال اجتماع الوزراء الإسرائيلي المخصص للأمن الذي سيعقد اليوم.

ونقلت عن مسؤولين سياسيين إسرائيليين قولهم إن هذا الصاروخ قد يغير المعطيات الإستراتيجية, ما قد يعجل بهجوم بري واسع للجيش الإسرائيلي في الجزء الشمالي من قطاع غزة.

في الإطار نفسه نقلت صحيفة لوموند عن رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية دعوته لمختطفي الجندي كي يحافظوا على حياته, مشيرة إلى أن هنية يسعى منذ البداية إلى لعب ورقة التهدئة.

تقويض مجال التفاوض
قالت صحيفة ليبراسيون إن مجال التباحث بين الإسرائيليين والفلسطينيين بشأن الجندي الإسرائيلي الأسير يتقلص شيئا فشيئا.

وأشارت إلى أن الجيش الإسرائيلي يضيق الخناق على شمال قطاع غزة, حيث تمركزت الدبابات الإسرائيلية في منطقة أريتس الصناعية وأغلقت المعبر الذي كانت الشخصيات البارزة والدبلوماسيين والصحافيين يعبرون منه.

وأشارت الصحيفة إلى أن الجيش الإسرائيلي يفضل عملية عسكرية تتطور شيئا فشيئا, بدلا من مواجهة عسكرية مباشرة مع الفلسطينيين.

وقالت الصحيفة إنه رغم المأزق الذي وصلت إليه الأمور, فإن المقترحات المصرية لحل هذه الأزمة لا تزال القاعدة الأساسية التي ينطلق منها كلا من الطرفين لحل هذه الأزمة.

وذكرت الصحيفة أن الحديث يجري عن إطلاق الجندي الإسرائيلي فورا مقابل إطلاق 500 أسير فلسطيني على مدى عام.

وأضافت أن المفاوضات في الوقت الحاضر تتركز على الضمانات التي تطالب بها الجماعات التي تحتجز الجندي وترفض مجرد الالتزام الشفهي من إسرائيل.

وأشارت إلى أن إحدى الصعوبات الأخرى التي تعترض المتفاوضين هي رفض إسرائيل إطلاق بعض مقربي المختطفين, ممن يواجهون أحكاما بالسجن لمدة طويلة.

"
التجربة الكورية تمثل استفزازا أرادت كوريا من خلاله جلب الانتباه خاصة أن إطلاق أول الصواريخ تزامن مع إطلاق المكوك الفضائي الأميركي ديسكفري
"
مسؤول عسكري أميركي/لوموند
أزمة الصاروخ الكوري
نقلت لوفيغارو عن مسؤول أميركي قوله إن واحدا على الأقل من الصواريخ التي أطلقتها كوريا الشمالية البارحة كان طويل المدى رغم تحطمه في البحر بعيد إطلاقه بـ40 ثانية.

وذكرت الصحيفة أن هذا الصاروخ المسمى تايبونغ 2 يمكنه نظريا وصول بعض أجزاء التراب الأميركي, مثل ألاسكا.

كما نقلت عن مسؤول عسكري أميركي في حديث له مع شبكة (سي أن أن) الإخبارية قوله إن هذه التجربة تمثل استفزازا أرادت كوريا من خلاله جلب الانتباه خاصة أن إطلاق أول الصواريخ تزامن مع إطلاق المكوك الفضائي الأميركي ديسكفري.

ونسبت لوموند لمسؤول عسكري أميركي قوله إن كل الصواريخ الكورية سقطت في بحر اليابان, ولم يستخدم إذن النظام المضاد للصواريخ لتدميرها.

وأضافت أن اليابان أقنع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة للاجتماع هذا المساء لبحث هذه القضية واتخاذ الإجراءات اللازمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة