اختتام أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس   
الثلاثاء 25/11/1423 هـ - الموافق 28/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اختتم المنتدى الاقتصادي العالمي الـ33 في دافوس أعماله اليوم بعد ستة أيام من النقاشات المخصصة للاقتصاد والسياسة وسط حضور كبير ضم أكثر من ألفي شخص.

وهيمنت احتمالات الحرب على العراق على المباحثات التي كانت مخصصة أساسا لإرساء الثقة في الأوساط الاقتصادية بعد فضائح الفساد التي شهدتها الولايات المتحدة السنة الماضية. وعبر الخبراء وأصحاب المؤسسات والمسؤولون الاقتصاديون المجتمعون في المنتدى عن قلقهم إزاء الانعكاسات السلبية لتوقعات ضرب العراق على الاقتصاد العالمي.

ومع تصاعد الدعوات لتجنب الحرب على العراق عرضت مجموعة من المعارضين العراقيين في ختام المنتدى رؤيتها لعراق ديمقراطي وتعددي بعد رحيل صدام حسين.

وقال رئيس تحرير نشرة الملف العراقي غسان عطية في جلسة مناقشات نظمها المنتدى إن العراق يحتاج إلى ديمقراطية وانتخابات حرة وصحافة حرة وسيادة القانون التي ترتكز إلى دستور جديد.

وأوضح عطية أنه بعد إطاحة نظام صدام حسين ستشكل حكومة انتقالية، مشيرا إلى أن المعارضة ستتفاوض مع السلطة الجديدة لتنظيم انتخابات حرة. وأضاف أن السيناريو الدقيق مرتبط بشروط قلب النظام أي نفي صدام حسين أو انقلاب داخلي أو احتلال أجنبي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة