تركيا تعد بتدريب القوات الصومالية وأميركا ستدفع مرتباتها   
السبت 22/4/1430 هـ - الموافق 18/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:46 (مكة المكرمة)، 14:46 (غرينتش)

 غل وشيخ أحمد بعد استعراض حرس الشرف في أنقرة (الفرنسية)

قالت تركيا إنها ستساعد في تدريب وتشكيل قوات مسلحة صومالية، بعد يوم من تعهد أميركي بدفع مرتبات هذه القوات.

وقال الرئيس التركي عبد الله غل في مؤتمر صحفي في أنقرة مع الرئيس الصومالي الزائر شريف شيخ أحمد إن بلاده ستقدم الدعم لإنشاء قوات أمنية صومالية وتدعم تدريبها وستغطي احتياجاتها الأخرى، فضلا عن تقديم الدعم لقطاعي التعليم والبنية التحتية في الصومال.

من جهته كرر شيخ أحمد نداءاته للمجموعة الدولية للمساعدة في استقرار الصومال، قبل خمسة أيام من مؤتمر للمانحين في بروكسل يبحث أيضا القرصنة وتهديدات أمنية أخرى.

وتركيا عضو في الحلف الأطلسي وقد أرسلت سفينة إلى خليج عدن للمساهمة في الجهود الدولية لمحاربة القرصنة.

مساعدة أميركية
تصريحات غل تأتي بعد يوم من تعهد الولايات المتحدة بدفع رواتب أفراد قوات الأمن الصومالية وبدعم الحكومة الجديدة التي كانت ثمرة وساطة أممية.

الولايات المتحدة تعهدت بدفع مرتبات القوات الأمنية الصومالية (رويترز-أرشيف)
وقال فيليب كارتر القائم بأعمال مساعد وزيرة الخارجية للشؤون الأفريقية إن بلاده تريد التركيز على الأمن على المدى الطويل وفي الوقت نفسه محاربة ظاهرة القرصنة قبالة السواحل الصومالية.

وقال إن واشنطن تتعاون مع حكومة الرئيس شيخ أحمد للمساعدة في بناء قواتٍ أمنية سيبلغ عددها نهاية الأمر خمسة آلاف عنصر وستدرب الشرطة الجديدة.

وحدد كارتر هدف بلاده في الصومال في تحقيق الاستقرار عبر حكومة فعالة تعالج المشكلات الأمنية ومشكلة القرصنة، واعتبر حكومة شيخ أحمد "فرصة سانحة لتحقيق سلام دائم ووضع البلاد على طريق التنمية لكنها محفوفة بالمخاطر".

وانتخب شريف أحمد في يناير/كانون الثاني الماضي في ظل عملية مصالحة تشرف عليها الأمم المتحدة وهي المحاولة الخامسة عشرة في الصومال لإنشاء حكومة مركزية منذ العام 1991.
 
لكن جهات أخرى تتقدمها حركة الشباب المجاهدين تعارض الحكومة الحالية كما ترفض الدخول في أي حوار معها وتشترط تطبيق الشريعة الإسلامية وإخراج القوات الأفريقية من البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة