إدانات شعبية متزايدة لمجزرة الحولة   
الاثنين 1433/7/8 هـ - الموافق 28/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 9:15 (مكة المكرمة)، 6:15 (غرينتش)
32 طفلا بين ضحايا مجزرة الحولة (الفرنسية)

تصاعدت الإدانات الشعبية لمجزرة الحولة في حمص، وسط مطالبات بتحرك عاجل في سوريا بعد المجزرة التي قتل فيها 114 شخصا بينهم 32 طفلا, حيث اتهم معارضون القوات النظامية بارتكابها. كما حملت معظم الردود الشعبية المنددة بالمجزرة نظام الرئيس بشار الأسد المسؤولية.

وفي هذا السياق, أصدر 22 عالما وشيخا من مدينة حمص بياناً استنكروا فيه المجزرة وحمّلوا نظام الأسد "الفاقد للشرعية" وكل من يسانده المسؤولية عنها.

كما أكد العلماء تضامنهم مع أحرار سوريا وشرفائها بمن فيهم الجيش الحر، وأكدوا وجوب نصرتهم ودعمهم ماديا ومعنويا, وشجبوا ما سمّوْه التخاذل الدولي والسكوت عن جرائم الأسد  تحت غطاء مبادرة كوفي أنان.

وأهاب علماء وشيوخ مدينة حمص بالعالم كله أن يهبّ لنصرة الشعب السوري وتخليصه مما دعوها "العصابة الحاكمة في سوريا".

من جهة ثانية, تظاهر عشرات من أبناء الجالية السورية في إسبانيا ومن المواطنين الإسبان أمام مبنى السفارة السورية في العاصمة مدريد للتنديد بالمجزرة التي شهدتها مدينة الحولة.

وطالب المتظاهرون بتدخل فوري لوقف ما وصفوها بالجرائم التي ترتكبها عصابات الرئيس السوري، كما رددوا هتافات مؤيدة للجيش السوري الحر.

وفي المنامة شارك بحرينيون في وقفة تضامنية دعت إليها قوى سياسية عدة أمام مقر الأمم المتحدة للتنديد بالمجزرة.

وحمّل المشاركون الأمم المتحدة والمجتمع الدولي مسؤولية استمرار القتل والمجازر التي تستهدف الشعب السوري، وطالبوا النظام السوري بإيقاف كل أشكال القتل ومحاصرة المدن والقرى. كما أعلن منظمو الوقفة التضامنية تنظيم حملة تبرعات لدعم الجيش السوري الحر.

وفي لبنان, دان حزب الله "بقوة" ما وصفها بالمجزرة الفظيعة في منطقة الحولة بحمص وندد بشدة بالذين قاموا بها. وأكد الحزب في بيان أن الحوار والعملية السياسية السلمية هما السبيل الوحيد للخروج من الأزمة. وجدد الحزب الذي يواجه اتهامات بدعم الحملة العسكرية للأسد دعوته لاعتماد طريق الحوار بعيدا عن أي تدخل خارجي بما يضمن تحقيق الإصلاح المنشود ويحفظ المصلحة العليا للشعب السوري.

يشار إلى أن النظام السوري تنصل من المسؤولية وأعلن إجراء تحقيق, في حين اتهم الإعلام السوري مجموعات وصفها بالإرهابية قال إنها من تنظيم القاعدة بارتكاب مجزرتين مروعتين بحق عدد من العائلات في بلدتي  الشومرية وتل دو في الحولة بريف حمص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة