رأي تلغراف في أجندة الرئيس ترامب   
الخميس 1438/2/9 هـ - الموافق 10/11/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:36 (مكة المكرمة)، 10:36 (غرينتش)

أشار مقال بديلي تلغراف إلى "أجندة" ترامب التي تعهد خلال حملته الانتخابية بتنفيذها إذا ما أصبح رئيسا للولايات المتحدة، والتي تمثلت في بناء جدار كبير بين أميركا والمكسيك ومنع دخول المسلمين للبلاد وسجن هيلاري كلينتون، وتعهده ببناء أميركا جديدة وأن لا شيء سيقف في طريقه.

وألمحت الصحيفة إلى أن الجمهوريين سيسيطرون على مجلسي الكونغرس، وسيتمكن ترامب بذلك من ترشيح أحد المحافظين لملء الوظيفة الشاغرة في المحكمة العليا.

وعلق كاتب المقال ديفد لولر بأنه سيتعين على ترامب الآن أن يثبت أن تعهده لجعل أميركا عظيمة مرة أخرى أكثر من مجرد كلمات رنانة.

وفي ما يتعلق بتعهده ببناء جدار كبير على طول الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك لمنع تسلل المهاجرين وإجبار المكسيك على تحمل أعباء ذلك، أشار الكاتب إلى أنه سيكون تحت ضغط كبير للوفاء بتعهده، وأنه لن يستطيع ذلك، وسيبدأ عوضا عنه بإرسال المزيد من ضباط الهجرة إلى الحدود وتعزيز بعض المناطق التي يمر من خلالها المهاجرون.

وبالنسبة لتعهده في الأسابيع الأخيرة من حملته الانتخابية بتعيين مدع خاص للتحقيق مع هيلاري كلينتون بشأن مؤسسة كلينتون وتعاملها مع المعلومات السرية وتهديده بسجنها إذا أصبح رئيسا، ألمح الكاتب إلى أن لهجة ترامب تجاه كلينتون بعد فوزه أصبحت تصالحية، وأضاف أنه سيكون أمرا غير مسبوق أن يحاول رئيس سجن خصمه، ومن غير المرجح أن يحدث ذلك خلال إدارته.

وعن منعه المسلمين تماما من دخول الولايات المتحدة، علق الكاتب بأن خطاب ترامب أخذ في الفترة الأخيرة منحى أقل تطرفا وأكثر دستورية، عندما اقترح "تدقيقا صارما" لأي شخص يدخل البلاد من دولة لها تاريخ في "الإرهاب" ولعرقلة دخول اللاجئين السوريين.

لكن الكاتب أردف بأن تلك السياسات شائعة في الكونغرس الذي يهيمن عليه الجمهوريون، ومن المرجح أن يتم تنفيذها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة