نصر الله يتمسك بالمقاومة ويؤكد على تنوع لبنان   
الاثنين 1429/5/22 هـ - الموافق 26/5/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:59 (مكة المكرمة)، 16:59 (غرينتش)
 

جدد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله تمسكه بسلاح المقاومة ورفض أي مساس به، ودافع عن موقف المعارضة في الأزمة الأخيرة وقال إن تحركها أنقذ لبنان من الفتنة ومما وصفه بالصيف الساخن "الذي وعد به الرئيس الأميركي جورج بوش وتابعته إسرائيل".
 
وأكد نصر الله في خطاب جماهيري بمناسبة الذكرى الثامنة لتحرير جنوب لبنان أن حزب الله لا يريد السلطة أو الحكم أو فرض فكر على لبنان، لأنه يؤمن أن هذا البلد متنوع ومتعدد ولا خيار أمام أبنائه سوى المشاركة والتوافق.
 
وقال إن المعارضة لم ترفع سقف مطالبها في جلسات الحوار لأنها حريصة على إنقاذ لبنان، وجدد الدعوة إلى شراكة حقيقية بين جميع الفرقاء اللبنانيين تتاح فيها الفرصة للجميع لبناء الدولة اللبنانية.
 
ووجه نصر الله الشكر لكل من ساهم في إنجاح حوار الدوحة، وخاصة دولة قطر ولجنة الوساطة العربية وسوريا وإيران.
 
وأكد أنه يوافق على تعديلات دستورية تضمن الهوية العربية للبنان وتمنع أي جهة من التدخل في شؤونه.
 
خيار المقاومة
وأكد نصر الله أن المقاومة قدمت إستراتيجيتين هما: إستراتيجية التحرير وطرد المحتل، وإستراتيجية الدفاع عن الوطن.
 
وشدد على أن إستراتيجية التحرير التي اعتمدتها المقاومة أثبتت نجاعتها في لبنان وفلسطين والعراق، وقال إن الحاجة إليها ما زالت قائمة لتحرير مزارع شبعا وكفر شوبا، وأكد أن الحزب سيتكفل بتحرير الأسرى المحتجزين لدى إسرائيل.
 
وقال إن النصر الذي حققته المقاومة اللبنانية في صيف عام 2006 خفف احتمالات الحرب في المنطقة لا سيما على إيران وسوريا، مؤكدا أن حزب الله جاهز للقتال دفاعا عن لبنان في أي حرب مقبلة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة