محكمة مصرية تأمر بسجن مصري ادعى النبوة   
السبت 1423/7/22 هـ - الموافق 28/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عدد من المصريين المتهمين بازدراء الإسلام في طريقهم للمحكمة (أرشيف)
أمرت محكمة جنح أمن الدولة في مصر بسجن مصري ادعى النبوة وعشرين من أتباعه بينهم خمس نساء بعد أن أدانته بتهمة ازدراء الإسلام.

فقد حكمت المحكمة اليوم على مدعي النبوة سيد طلبة علي بالسجن ثلاث سنوات، كما أمرت بسجن امرأة مصرية من اتباعه تدعى جمالات سليمان لعام واحد، في حين حكمت على الـ19 الآخرين بالسجن مع الشغل لمدة عام مع وقف التنفيذ.

وأشارت المحكمة في حيثيات حكمها إلى أنه ومن خلال شريط التسجيل الذي يضم لقاء للمتهمين مع مدعي النبوة اتضح أن سيد طلبة يدعي أنه رسول الأمة ويقول لأتباعه إنه نبي، وأبانت أن المتهمين معه كانوا يوافقونه على ذلك ويروجون له.

ويعمل طلبة البالغ من العمر 48 عاما موظفا بهيئة الطاقة الذرية المصرية، وقد اعتبر نفسه خلال الاستجواب أنه نبي آخر الزمان وأنه مرسل إلى هذه الأمة ويتلقى رسائل من السماء وأن الملائكة مسخرة لتنفيذ أوامره في علاج الأمراض.

وكانت الشرطة قد صادرت من مكتبه في القاهرة أثناء عملية اعتقاله في مارس/ آذار الماضي 33 رسالة ادعى أنها مرسلة إليه من الله سبحانه وتعالى وتحمل توقيعه إضافة إلى أشرطة فيديو ادعى طلبة خلالها أنه يتحدث إلى الملائكة. يشار إلى أن حكم محكمة أمن الدولة نهائي وغير قابل للاستئناف، ويحق فقط لرئيس الجمهورية أن ينقض الحكم أو يلغيه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة