قاتل الأميركي في الكويت يعترف بعلاقته بالقاعدة   
الخميس 1423/11/21 هـ - الموافق 23/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أميركية تبكي مواطنها مايكل ريني في موقع الحادث

أعلنت وزارة الداخلية الكويتية أن الكويتي سامي محمد المطيري الذي أوقف في إطار اغتيال مواطن أميركي في الكويت اعترف بقتله وأكد أنه "يؤيد أفكار تنظيم القاعدة" بزعامة أسامة بن لادن.

وكان مصدر أمنى كويتي قال في وقت سابق إن السعودية سلمت الكويت المشتبه به بعد أن أوقفته أمس الأربعاء وقالت إن التحقيق معه كشف أنه منفذ الهجوم الذي أدى إلى مقتل أميركي وإصابة آخر في الكويت الثلاثاء.

وأفادت التحقيقات الأولية أن الرجل أطلق النار من بندقية آلية فقتل مايكل ريني بوليوت (46 عاما) وهو أميركي يعمل بشركة متعاقدة مع الجيش الأميركي على طريق قرب معسكر الدوحة وهي القاعدة الرئيسية للجيش الأميركي في الكويت. وأصيب أميركي آخر يدعى ديفد كاراواي بجروح ويجري علاجه في مستشفى بمدينة الكويت.

وكانت السلطات الكويتية قد استدعت نحو خمسين شخصا من جنسيات مختلفة للتحقيق معهم على خلفية هذا الهجوم، وقالت مصادر صحفية كويتية إن بعض الموقوفين سبق أن خضعوا للتحقيق بعد عملية فيلكا التي أدت إلى مقتل أحد جنود المارينز في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وقالت المصادر إن الشبهات اتجهت بشكل رئيسي إلى اثنين من الموقوفين، أحدهما في السادسة عشرة من عمره ويدعى عبد الرحمن البذالي. وكان المطيري من الأشخاص الذين خضعوا للتحقيق بعد هجوم فيلكا ثم أفرج عنه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة