إماراتي يكتشف تقنية تعالج الإدمان   
السبت 12/11/1432 هـ - الموافق 8/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:18 (مكة المكرمة)، 11:18 (غرينتش)

 

توصل طبيب إماراتي إلى تقنية جديدة تقضي على إدمان المخدرات والكحوليات, وتعالج أكثر من 10 أمراض وأعراض عصبية ونفسية مستعصية، من بينها السكتة الدماغية.

وقال الطبيب محمد عمر عبد الله لصحيفة "الإمارات اليوم" السبت إنه قاد فريقا طبيا يضم أطباء من ألمانيا وبريطانيا وكندا، توصل به إلى التقنية الجديدة، وإن الفريق يستعد لتقديم إنجازهم إلى لجنة جائزة نوبل في الطب.

وأضاف عبد الله وهو المدير الطبي لمستشفى حكومي للطب النفسي في دبي، أن التقنية الجديدة تقوم على تحديد البؤر المسؤولة عن المرض في الدماغ ويتم التعامل معها كهربائيا، مما ساعد على علاج مئات الحالات التي كانت تعاني أمراضا عصبية مزمنة.

وقال عبد الله ثبت لهيئات الصحة في أوروبا نجاح تقنية العلاج الجديدة في علاج أمراض عدة لم تنجح الأدوية الكيميائية والتدخلات الجراحية في علاجها حتى اليوم، من بينها الاكتئاب الشديد والفصام، والسكتة الدماغية الطارئة والمزمنة وما يصاحبها من ضعف أو شلل في الأطراف.

كما تعالج الصرع والصداع بجميع أنواعه, وطنين الأذن المزمن والوهن المستديم والتصلب المتعدد.

ويتم استخدام هذه الآلية في علاج أو تخفيف حدة بعض الاضطرابات لدى الأطفال، مثل التوحد وفرط الحركة وتشتت التركيز, على حسب قوله.

وذكر أن الفريق الطبي استطاع عبر التقنية الطبية الجديدة تحديد البؤر المسؤولة عن إدمان الكحول والمواد المخدرة في قشرة الدماغ، وتم وقف نشاط هذه البؤر باستخدام جهاز التحفيز الكهربائي الذي يخترق جمجمة الرأس، بتسليط تيار كهربائي متردد بقوة تتراوح ما بين أمبير واحد إلى خمسة أمبيرات فقط, مضيفا "نجحنا بحمد الله في علاج عدد كبير من المدمنين".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة