القاعدة في بلاد المغرب تمدد مهلة قتل رهينة بريطاني   
الخميس 1430/5/27 هـ - الموافق 21/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:22 (مكة المكرمة)، 14:22 (غرينتش)

أبو قتادة يعيش حاليا في بريطانيا تحت الإقامة الجبرية (الجزيرة-أرشيف)


قال تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي اليوم الخميس إنه سيمهل بريطانيا 15 يوما أخرى للإفراج عن إسلامي أردني قبل أن ينفذ تهديده بقتل رهينة بريطاني.

جاء ذلك في بيان نشره التنظيم على موقع إسلامي على الإنترنت. وكان من المفترض انتهاء المهلة الأصلية يوم 15 مايو/أيار الجاري.

وكان التنظيم قد هدد في بيان أواخر الشهر الماضي بقتل الرهينة البريطاني، وقال في بيانه الذي بثه موقع إسلامي على الإنترنت "نطالب الدولة البريطانية بإطلاق سراح الشيخ المظلوم أبي قتادة مقابل إطلاق سراح مواطنها البريطاني، ونمهلها مدة عشرين يوما ابتداء من صدور هذا البيان".

 

وأضاف البيان أنه "بانتهاء المدة فإن المجاهدين سيعدمون الرهينة البريطاني إن لم يجدوا استجابة لمطلبهم، وقد أعذر من أنذر".

 

واختطف التنظيم أربعة سياح بينهم بريطاني على الحدود بين مالي والنيجر في يناير/كانون الثاني الماضي. وقبل ذلك بنحو شهر اختطف الدبلوماسي الكندي روبرت فاولر مبعوث الأمم المتحدة في النيجر ومساعده لويس غاي.

 

وأفرج التنظيم عن أربعة رهائن غربيين هم دبلوماسيان كنديان وسائحتان ألمانية وسويسية. وسلم المفرج عنهم إلى السلطات المالية المحلية في غاو الواقعة على بعد ألف كلم شمال شرق العاصمة باماكو.

 

وتتخذ القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي من الجزائر منطلقا بعدما حولت اسمها من الجماعة السلفية للدعوة والقتال عام 2006 وأعلنت انضمامها إلى تنظيم القاعدة الذي يقوده أسامة بن لادن.

 

يشار إلى أن أبو قتادة (48 عاما) يعيش حاليا تحت الإقامة الجبرية في بريطانيا بعدما قررت وزارة الداخلية البريطانية استئناف الحكم الصادر بحقه عن المحكمة العليا في فبراير/شباط الماضي والقاضي بإخلاء سبيله بكفالة مالية بعدما كسب دعوى الاستئناف التي رفعها ضد قرار ترحيله إلى الأردن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة