بيريز: حكومة شارون فقدت صلاحيتها   
الاثنين 13/11/1424 هـ - الموافق 5/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تنوعت اهتمامات الصحف الأجنبية اليوم إذ أبرزت هجوما شنه رئيس حزب العمل الإسرائيلي شمعون بيريز على الحكومة الإسرائيلية، وآخر أنباء الطائرة المصرية المنكوبة، وقرارا أميركيا بعدم المس بالإدارة الكردية في شمال العراق، إضافة إلى تلميح لرئيس الوزراء البريطاني توني بلير بأن قوات بلاده لن تغادر العراق قبل عام 2006.

انتقادات بيريز

البساط يسحب من تحت أقدام حكومة شارون التي فقدت صلاحيتها الأخلاقية وقدرتها على الحكم

شمعون بيريز/ يديعوت أحرونوت


تناولت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية الهجوم الذي شنه رئيس حزب العمل الإسرائيلي شمعون بيريز أمس خلال جلسة مركز الحزب بتل أبيب على الحكومة الإسرائيلية بقوله إنها "لن تتوصل إلى سلام أو تسويات ولن يصدر عنها إلا تصريحات، وفي هذه الحالة لن يحدث أي انتعاش اقتصادي".

وقدر بيريز بأن هناك احتمالين هما "الانتظار أربع سنوات أو عدم الانتظار". وأضاف بيريز أن "البساط يسحب من تحت أقدام هذه الحكومة التي فقدت صلاحيتها الأخلاقية وقدرتها على الحكم".

وصادق مركز الحزب على خطة سياسية جديدة تشتمل على انسحاب أحادي الجانب من قطاع غزة دون مفاوضات بأغلبية 232 مؤيدا مقابل 149 معارضا أيدوا خطة بديلة لا تشتمل على انسحاب أحادي الجانب.

الطائرة المصرية
ذكرت صحيفة غارديان البريطانية أن سلطات الطيران المدني السويسرية اتخذت قرارا في أكتوبر/تشرين الأول 2002 بمنع الطائرة المصرية التي هوت في البحر الأحمر أمس الأول من التحليق في الأجواء السويسرية لوجود خلل في معايير الأمن والسلامة.

ونقلت الصحيفة عن المتحدثة باسم المكتب الفدرالي للملاحة الجوية في سويسرا قولها "لقد تبين بعد أن تم فحص الطائرة في زيوريخ أنها تشكل خطرا على سلامة الأجواء, بحيث أنها تخالف القواعد المعتمدة من قبل المنظمة الدولية للطيران المدني, وأن الشركة المالكة لم تقم بما فيه الكفاية ليتم رفع الحظر عن الطائرة المنكوبة".

لكن وزير الطيران المدني المصري أحمد شفيق أنكر هذه الاتهامات معتبرا أنه لا أساس لها من الصحة, في حين أشار كبير الطيارين في الشركة حسن منير إلى أن الحظر السويسري تم بناء على مشاكل مالية وليس لإجراءات تتعلق بالسلامة.

أكراد العراق

واشنطن قررت عدم المس بالإدارة الكردية بشمال العراق على الرغم من التحذيرات من مغبة تقسيم العراق إلى ولايات على أساس عرقي

نيويورك تايمز


نقلت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية عن مسؤولين أميركيين وعراقيين قولهم إن الإدارة الأميركية قررت عدم المس بالإدارة الكردية السائدة حاليا في أجزاء من شمال العراق, وإبقاء الوضع على ما هو عليه في المرحلة المقبلة, على الرغم من تحذيرات الدول المجاورة والعديد من العراقيين من مغبة تقسيم العراق إلى ولايات على أساس عرقي.

وأوضح هؤلاء المسؤولون أنه تم الاتفاق على ذلك بين القادة العراقيين, وأن مسألة منح الأكراد حكما فدراليا مسألة عويصة على العراقيين أن يحسموا أمرها في المستقبل, أما بالنسبة للأميركيين فإن من الصعب عليهم البت في هذا الأمر في شهر أو شهرين لصعوبة هذه المسألة.

مهمة نبيلة
أشارت صحيفة إندبندنت البريطانية إلى أن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ألمح في مدينة البصرة أمس إلى أن القوات البريطانية لن تغادر العراق قبل عام 2006.

وقال بلير إن "المهمة التي يضطلع بها الجنود البريطانيون في العراق نبيلة، وإنهم رواد الجندية الجدد في القرن الحادي والعشرين لمساهمتهم في تحويل بلد عانى من القمع والدكتاتورية إلى ديمقراطية مزدهرة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة