الناتو قلق من تحركات للقوميين الكروات   
الثلاثاء 1422/2/1 هـ - الموافق 24/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

انفصاليون كروات يحرقون سيارات إسفور في البوسنة
قال القائد العام لقوات حلف الناتو في أوروبا الجنرال الأميركي جوزيف رالستون إن الحلف قلق إزاء تحركات القوميين الكروات في البوسنة. وجاءت تصريحات رالستون قبيل لقائه قيادات الحلف الذي تعرضت وحداته لهجمات من متطرفين كروات.

ويناقش رالستون أثناء زيارته لسراييفو التي تستمر يوما واحدا  موضوع السلاح، حيث تقوم القوات الدولية بنقل أسلحة إلى المواقع التي تسيطر عليها قوات كرواتية موالية للحكومة وذلك عقب احتلال بعض الجنود والمحاربين القدامى المؤيدين للانفصال ثكنات عسكرية.

وتشعر قوات حفظ السلام الدولية في البوسنة بنكسة كبيرة لفشلها في السيطرة على بنك يعتقد أنه يمول الانفصاليين الكروات في البوسنة، في أول إخفاق لمهمة هذه القوات منذ الحرب الأهلية في البوسنة بين عامي 1992 وحتى 1995.

وثائق بنك هيرسيغوفاكا  محترقة 

ورفضت قيادات إسفور المسؤولة عن حفظ السلام في البوسنة إعطاء تفاصيل للأحداث التي جرت أثناء محاولة هذه القوات السيطرة على بنك هيرسيغوفاكا، بيد أن دبلوماسيين غربيين قالوا إن بعض جنود قوات حفظ السلام تم أخذهم رهائن لعدة ساعات في حين جرد البعض الآخر من سلاحه على أيدي المحتجين الكروات.

وقد أصيب 22 من قوات إسفور في تلك المواجهات التي أجبروا خلالها على الانسحاب من عدد من فروع البنك تاركين خلفهم وثائق مهمة كان محققون دوليون يحتاجون إليها للتحري في ادعاءات بأن البنك يمول نشاطات كرواتية انفصالية.

ووصف السفير الأميركي لدى البوسنة توماس ميلر ما حدث لقوات إسفور بأنه درس يجب أن يستفاد منه. وقال إن التهديدات المستقبلية التي تواجه هذه القوات لا تتمثل في الحروب الانفصالية بقدر ما هي مشكلات من قبيل العمليات الإرهابية والتفجيرات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة