نتنياهو وواشنطن يرفضان تصريحات عوفاديا   
الاثنين 20/9/1431 هـ - الموافق 30/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:48 (مكة المكرمة)، 10:48 (غرينتش)
عوفاديا (يسار) مع يشاي رئيس شاس المشارك بحكومة نتنياهو (الأوروبية-أرشيف)

نأى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بنفسه عن تصريحات للحاخام عوفاديا يوسف الزعيم الروحي لحزب شاس المشارك في الحكومة تمنى فيها التخلص من الفلسطينيين ورئيسهم محمود عباس، بينما نددت واشنطن بالتصريحات.
 
وقال مكتب نتنياهو في بيان "التصريحات لا تعكس موقف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ولا موقف حكومة إسرائيل" مشيرا إلى أن إسرائيل تريد التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين يضمن علاقات جوار جيدة.

وفي واشنطن، ندد المتحدث باسم الخارجية بي جي كراولي بتصريحات يوسف قائلا إنها "ليست عدوانية فقط بل تحرض بطريقة مؤذية لقضية السلام".

وشدد كراولي على أن أقوال يوسف لا تعكس موقف نتنياهو الذي يستعد للعودة إلى التفاوض مع الفلسطينيين الخميس المقبل برعاية أميركية.

وكان يوسف –وهو الزعيم الروحي لحزب شاس المشارك بالائتلاف الحاكم الذي يقوده نتنياهو- قد وصف خلال مراسم دينية جرت بالقدس أمس الأول عباس بالشر والعدو المرير لإسرائيل، معتبرا أنه يجب على "الله أن يصيب الفلسطينيين بطاعون يقصيهم من على ظهر الوجود".

وردت الحكومة الفلسطينية برام الله بغضب على تلك التصريحات مطالبة في بيان بوضع حد لما أسمته "ثقافة الكراهية ضد الفلسطينيين داخل إسرائيل".
وسبق للحاخام يوسف (89 عاما) الإدلاء بتصريحات مماثلة خاصة عام 2001 أثناء الانتفاضة الفلسطينية عندما دعا لإبادة العرب قائلا إن التسامح معهم حرام.

ورأت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن أقوال يوسف تأتي استمرارا مباشرا لتصريحات رئيس حزب شاس ووزير الداخلية إلياهو يشاي حول معارضته لتمديد تعليق البناء الاستيطاني بالضفة الغربية وقال "إنني لا أعلق آمالا على المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة