واشنطن تدعو تونس لإصلاحات سياسية تعزز حقوق الإنسان   
الجمعة 1426/10/9 هـ - الموافق 11/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:19 (مكة المكرمة)، 6:19 (غرينتش)

ناشطون تونسيون مضربون عن الطعام بسبب تدهور حقوق الإنسان(الفرنسية-أرشيف)
دعت الولايات المتحدة تونس إلى تحقيق إصلاحات سياسية واحترام حقوق الإنسان وذلك قبل أيام من عقد القمة العالمية عن مجتمع المعلومات المقرر افتتاح أعمالها في العاصمة التونسية.

وأشاد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية آدم إيرلي بما وصفه بالتقدم الكبير الذي أحرزته تونس في مجال الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية ودعاها إلى إحراز تقدم مماثل في مجال الإصلاح السياسي وحقوق الإنسان.

وذكر أن واشنطن "تتابع عن كثب" الإضراب عن الطعام الذي تنفذه مجموعة من المعارضين المطالبين بالإفراج عن 401 سجين سياسي. وقال "من الواضح إنه لأمر مقلق أن نرى ناشطين من الدرجة الأولى في المجتمع الأهلي يعتبرون أن من الضروري القيام بهذا النوع من التحركات".

وأشار إيرلي إلى ما قال إنها فرصة تونس للاستفادة من عقد القمة العالمية عن مجتمع المعلومات "لأن تثبت بوضوح وبلا لبس, أو تترك شكا لدى أحد, التزامها بحرية الصحافة وحرية التعبير والرد على المسائل التي أثارها هؤلاء المضربون عن الطعام".

وتعقد قمة المعلوماتية في الفترة من 16 إلى 18 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري. ودعيت الولايات المتحدة للمشاركة في القمة بشخص وزيرة خارجيتها كوندوليزا رايس, التي أعلن أنها ستقوم بجولة آسيوية في الوقت نفسه, من دون تحديد من سيمثل واشنطن بدلا عنها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة