انطلاق العام الثقافي قطر-تركيا 2015 بالدوحة   
الأربعاء 1436/4/8 هـ - الموافق 28/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:37 (مكة المكرمة)، 9:37 (غرينتش)

سعيد دهري-الدوحة


أعلنت متاحف قطر أمس الثلاثاء عن إطلاق فعاليات العام الثقافي قطر-تركيا 2015 في متحف الفن الإسلامي بالدوحة، باعتبارها إحدى مبادرات قطر للانفتاح على ثقافات العالم وتقوية أواصر التواصل العالمي.

وقال وزير الثقافة والفنون والتراث القطري حمد بن عبد العزيز الكواري في كلمة له بهذه المناسبة إن دولة قطر تولي اهتماما كبيرا للثقافة في إطار تعزيز العلاقات الدولية وربط جسور التواصل الحضاري بين الشعوب.

الكواري: قطر تعتبر الثقافة
قاطرة للتنمية الإنسانية (الجزيرة نت)

وأوضح الكواري أن الغنى المعرفي الذي طبع الأعوام الخمسة المنصرمة منذ الاحتفال بالدوحة عاصمة للثقافة العربية عام 2010 إلى اليوم، يثبت صحة هذا التوجه المتطلع إلى جعل الثقافة قاطرة للتنمية الإنسانية في قطر.

وأعرب في تصريح للجزيرة نت عن أمله بأن تتميز فعاليات هذا العام عن سابقاتها، بالنظر إلى عمق الروابط بين البلدين والثراء الذي يسم الثقافة والتراث التركيين.

من جانبه، أكد وكيل وزارة الثقافة والسياحة التركي أحمد هالوك أن الاحتفالية بالعام الثقافي قطر-تركيا تعزيز للأواصر المتينة بين البلدين، والتي تمتد في التاريخ إلى أكثر من خمسمائة عام.

وأضاف هالوك أن برنامج هذا العام يركز على تبادل القيم الثقافية والحضارية، متوقعا أن تكون هذه الاحتفالية استثنائية وفرصة مهمة لتقوية التعاون الوثيق وروابط الصداقة التاريخية بين البلدين.

وكشف في تصريح خاص للجزيرة نت أن تركيا ستقدم برنامجا متنوعا لا يقتصر على مجال الثقافة وحده، مشيرا إلى أن أهم هذه الفعاليات تشمل معارض فنية وعرض أفلام سينمائية وأمسيات موسيقية وتراثية ولقاءات أدبية ومحاضرات فكرية وأروقة للحرف التقليدية، إضافة إلى المشاركة كضيف شرف الدورة القادمة (السادسة والعشرين) من معرض الدوحة الدولي للكتاب.

عائشة العطية: هدفنا أن تكون قطر
مركزا حيويا للثقافة والفنون (الجزيرة نت)

مبادرات ثقافية
من جهته، أبرز السفير القطري في تركيا سالم بن مبارك الشافي أن الاحتفالية تتويج لنجاح العديد من المبادرات الثقافية المشتركة من قبيل الكرنفال التركي عن ثقافة الأناضول في كتارا، والفعاليات الثقافية القطرية في أنقرة وغيرها من أشكال التبادل الثقافي.

ولفت السفير القطري إلى أنه سيتم استثمار فعاليات العام الثقافي قطر-تركيا 2015 للإعلان عن مبادرات ثقافية ذات طابع إستراتيجي غير مرتبطة بفترة زمنية محددة، وتندرج في إطار تعزيز مجالات التعاون المتبادل بين البلدين.

من ناحيتها، قالت مديرة المشاريع الثقافية بمتاحف قطر عائشة غانم العطية إن تنظيم أعوام الثقافة بالتعاون مع مجموعة من الدول يعزز جهود قطر للتطلع إلى أن تصبح مركزا حيويا للثقافة والفنون.

وأشارت العطية في تصريح للجزيرة نت إلى أن معرض اللؤلؤ القطري يعتبر أهم فعالية تشهدها تركيا، إضافة إلى الأسبوع الثقافي القطري بإسطنبول، ومهرجان الأغذية بالدوحة في مارس/آذار المقبل.

يذكر أن العام الثقافي قطر-تركيا 2015 هو العام الرابع على التوالي في سلسلة الأعوام الثقافية التي أطلقتها الدوحة بعد " قطر-البرازيل 2014" و"قطر-المملكة المتحدة 2013" و"قطر-اليابان 2012".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة