النمطية تطبع معرض بيروت للكتاب رغم تنوع المشاركة   
الخميس 1423/9/3 هـ - الموافق 7/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مشاركون في معرض الكتاب العربي الدولي المقام حاليا في بيروت إن المشاركة العربية تضاعفت في الدورة السادسة والأربعين مقارنة مع ما كانت عليه العام الماضي, إلا أن حجم المشاركة هذا لم يؤد إلى القضاء على النمطية التي أصبحت سمة ملازمة لهذا المعرض في السنوات الأخيرة.

وذكر رياض الريس صاحب دار رياض الريس للنشر والتوزيع أحد أبرز دور النشر في بيروت إن المعرض "مكرر ومعاد ولا يستنبط أي فكرة جديدة لقد فقد حيويته وأمسى بلا روح".

وأضاف "لقد أدى المنظمون واجبهم وبذلوا على مدى عشرات السنوات جهودا كبيرة, لكننا أصبحنا بحاجة إلى اختصاصيين وإلى موازنة أكبر", مشددا مع ذلك على أهمية المعرض وضرورته كسوق للناشرين.

ويقوم النادي الثقافي العربي منذ 46 عاما بلا انقطاع بتنظيم معرض الكتاب العربي في بيروت, وأصبح منذ عدة سنوات يقيم المعرض بالتعاون مع اتحاد الناشرين اللبنانيين. من جهته شدد روحي البعلبكي صاحب دار العلم للملايين على "ضرورة إيجاد صيغة جديدة للمعرض تبعده عن النمطية والتكرار وتضفي عليه وهجا ثقافيا". وقال إن "السلعة هي نفسها لن تتغير لكن النشاطات المرافقة للمعرض هي التي تضفي عليه الجدة".

يشار إلى أن أنشطة المعرض الحالي كسابقاتها تتضمن محاضرات وأمسيات شعرية وندوات سياسية وفكرية إضافة إلى العديد من تواقيع المؤلفين على كتبهم. واعتبر البعلبكي الذي تحتل القواميس من وإلى مختلف اللغات المرتبة الأولى لمنشوراته أن معرض الكتاب العربي في بيروت لا يزال رغم ذلك من أكبر المعارض العربية حجما وحركة وإثارة لاهتمام القراء.

وتشارك في المعرض 150 دار نشر لبنانية و40 دار نشر عربية إضافة إلى مؤسسات رسمية وخاصة من عدد من الدول العربية من بينها السعودية والكويت والإمارات ومصر. وتميز المعرض لهذا العام بتضاعف المشاركة العربية مقارنة مع ما كانت عليه في العام الماضي وفق المنظمين وخصوصا من قبل المملكة العربية السعودية والكويت.

وأشار زوار المعرض إلى أن العناوين الجديدة قليلة هذا العام مقارنة مع عدد الدور المشاركة وكمية الكتب المعروضة. وكان المعرض استقبل العام الماضي 350 ألف زائر وفق إحصاءات النادي الثقافي العربي. ولم تتوفر حتى الآن أرقام عن حركة الزوار والمبيعات والكتب الأكثر مبيعا أو الدور الأكثر استقطابا للمعرض الذي فتح أبوابه مطلع هذا الشهر ويستمر حتى السابع عشر منه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة