مسلحون يغتالون مرشحا للانتخابات بليبيا   
الاثنين 1433/6/23 هـ - الموافق 14/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 1:49 (مكة المكرمة)، 22:49 (غرينتش)
مدينة سبها في الجنوب الليبي شهدت في السابق توترا عسكريا مع قبائل التبو (الجزيرة-أرشيف)

خالد المهير-طرابلس

قال نشطاء ليبيون إن مرشحا بارزا لانتخابات المؤتمر الوطني التأسيسي المزمعة إقامتها في 19 يونيو/حزيران المقبل قُتل على أيدي مجهولين، بعد ساعات من تقديمه أوراق ترشحه إلى الدائرة الانتخابية السابعة بمدينة أوباري جنوب ليبيا.

والطبيب الليبي خالد سعد بوخطوة (40 عاما) مرشح عن مدينة مرزق، وفي تصريحاته الأخيرة لوسائل إعلام ليبية محلية تحدث عن انتهاكات قبائل التبو في الجنوب، وبعد عدة أيام تعرض بيته في المدينة لإطلاق نار كثيف من جهة مجهولة.

ولم يصدر المجلس الوطني الانتقالي أو المفوضية العليا للانتخابات أي بيان رسمي بشأن الحادث حتى الآن، لكن مصدرا رسميا في المفوضية قال للجزيرة نت إنه ينتظر استكمال المعلومات.

وقالت مصادر خاصة للجزيرة نت إن مدينة مرزق تشهد أجواء مشحونة بعد الحادث، متوقعة تداعيات خطيرة على الوضع الأمني والسياسي.

مجموعة مسلحة
وقالت تقارير صحفية إن إطلاق النار على بوخطوة وزملائه وقع خلال توجههم مساء الأحد من مدينة أوباري إلى مدينة سبها بعد تسجيلهم لخوض الانتخابات في دائرة مرزق، حيث ترصدت لهم مجموعة مسلحة وانهالت عليهم بالرصاص الحي.

وهذه أول حادثة مع بداية تسجيل الناخبين والمرشحين الليبيين في أول استحقاق دستوري بعد 42 عاما حكم فيها نظام العقيد الراحل معمر القذافي.

وقال أقارب بوخطوة على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) إنه اغتيل في طريق أوباري إثر تقديمه أوراق ترشحه، بعد أن طاردته سيارة مجهولة وأطلقت عليه النيران، ومعه الناشط السياسي محمود دريحو من نفس المدينة.

ونشرت مواقع إلكترونية ليبية قصة حياة بوخطوة السياسية، وقالت إنه هاجم في عدة مقابلات صحفية وتلفزيونية الممارسات الخارجة عن القانون، وعرض مقاطع تعذيب وانتهاكات خطيرة في قناة ليبية، مؤكدة أنه نشط في الفترة الأخيرة في وسائل الإعلام لإيصال صوت المدينة إلى المسؤولين بالعاصمة طرابلس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة