رصاصات ونشرات.. كتاب عن الإعلام والربيع العربي   
الجمعة 30/11/1437 هـ - الموافق 2/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:07 (مكة المكرمة)، 10:07 (غرينتش)

صدر عن مركز الدراسات الدولية والإقليمية التابع لجامعة جورج تاون في قطر كتاب جديد يحمل عنوان "رصاصات ونشرات.. وسائل الإعلام والسياسة في أعقاب الانتفاضات العربية" ويتناول العلاقة بين وسائل التواصل الاجتماعي والتحولات السياسية والاجتماعية في المنطقة منذ بداية الانتفاضات العربية عام 2011.

وجاء هذا الإصدار الذي نشرته دار الكتب لجامعة أكسفورد-هيرست تتويجا لسنوات من البحوث قام بها مركز الدراسات الدولية والإقليمية في إطار مبادرته البحثية "السياسة والإعلام في الشرق الأوسط بعد الربيع العربي".

وحرر كتاب رصاص ونشرات محمد زياني أستاذ النظرية النقدية ومدير برنامج الإعلام والسياسة في جامعة جورج تاون بقطر، ومديرة ورئيسة تحرير منشورات مركز الدراسات الدولية والإقليمية الأستاذة سوزي ميرغني.

وقد تبنى الكتاب مقاربة متعددة التخصصات لهذا الموضوع، حيث ينظر إلى الأحداث والتطورات والآثار المترتبة عليها في العديد من الدول، مثل تونس وليبيا ومصر وسوريا والبحرين.

ويناقش الدور الذي لعبته وسائل الإعلام التقليدية والجديدة في العالم العربي المتغير مع إعطاء اهتمام خاص للتحول الذي طرأ على علاقات القوة بين الحكومات ومواطنيها.

وقال زياني إن الكتاب يعطي نظرة ثاقبة، ليس فقط بشأن الدور المثير للجدل الذي لعبته وسائل التواصل الاجتماعي خلال الانتفاضات العربية، ولكن أيضا حول إعادة تشكيل الحياة العامة، وإعادة صياغة متغيرات القوة، وتجديد مضمون الوعي السياسي داخل فضاء معلوماتي تعرض للتغيير.

وتعليقا على الكتاب قالت مديرة مركز دراسات الشرق الأوسط في جامعة تكساس الأميركية كارين ويلكنز إنه "يقدم تحديا مقنعا لعلماء الاتصال الذين وضعوا افتراضات ساذجة بشأن الآليات السياسية والإستراتيجيات المتعارف عليها إعلاميا".

من جانبها، قالت الأستاذة ميرغني إن العديد من المساهمين في هذا الكتاب أوضحوا أن الفاصل بين الإعلام القديم والإعلام الجديد هو حاجز زائف، وأشارت إلى أن كلا من السلطات الحكومية والجماهير تستخدم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات منذ فترة طويلة كأدوات إما لإسكات صوت المعارضة أو لتضخيمه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة