مكابرة أميركية لتغطية الفشل   
الثلاثاء 1427/2/21 هـ - الموافق 21/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:17 (مكة المكرمة)، 10:17 (غرينتش)

تطرقت بعض الصحف الخليجية الصادرة اليوم الثلاثاء لما أسمته المكابرة الأميركية لمحاولة التغطية على فشلها بكثير من الملفات بالإيحاء للشعب الأميركي أن ما تقوم به في العراق وأفغانستان في سبيل تحقيق الأمن للأجيال المقبلة، وما يجري في شأن حكومة حماس، والوضع اللبناني، ومشروع رحمة للعالمين لنصرة سيد المرسلين بالدوحة.

"
لم يكن وجود القوات الأميركية إلا خرابا ودمارا لعراق وعد بالسلام والحرية والديمقراطية بعد سقوط صدام، وهو الآن على شفا حرب أهلية وقودها أبناء الشعب الواحد سنة وشيعة وأكراد
"
الوطن السعودية
المكابرة الأميركية
قالت افتتاحية الوطن السعودية إن الإدارة الأميركية كعادتها تسعى لمحاولة التغطية على فشلها بكثير من الملفات بالإيحاء للشعب الأميركي أن ما تقوم به في العراق وأفغانستان إنما هو في سبيل تحقيق الأمن للأجيال المقبلة، مركزة دائما على ما يهدد الولايات المتحدة، مستعيدة أحداث 11 سبتمبر وما أعقبها من اختراقات أمنية لكثير من المواقع الأميركية وغيرها بأوروبا وآسيا.

ومع مرور 3 أعوام على إسقاط نظام صدام حسين بالعراق حاول الرئيس الأميركي جورج بوش إعطاء دافع معنوي لقواته من خلال حث الشعب على شكرها على جهودها بالعراق.

وتضيف الصحيفة أن الحقيقة لم يكن وجودها إلا خرابا ودمارا لعراق وعد بالسلام والحرية والديمقراطية بعد سقوط صدام، وهو الآن على شفا حرب أهلية وقودها أبناء الشعب الواحد سنة وشيعة وأكراد.

ثلاثية حماس
اعتبرت افتتاحية الخليج أن حركة حماس تبدو وهي تشكل حكومتها الفلسطينية الأولى دون مشاركة الفصائل الأخرى بوضع لا تحسد عليه، خصوصا أنها تخوض التجربة التي تجمع بين السلطة والمقاومة كأنها تمشي على حد السيف.

وتقول إن برنامج حماس المعلن هادئ ومتوازن وتبرز فيه نقاط تم فيها تدوير الزوايا الحادة، خصوصا ما يتعلق بالقرارات الدولية والاتفاقات الموقعة، من خلال الإعلان أنها ستتعامل معها بمسؤولية وطنية مرة وبمسؤولية عالية مرة ثانية، مع إبداء الحرص عموما على التعاون مع المجتمع الدولي، ودائما بما يحمي الحقوق والثوابت والمصالح العليا للشعب الفلسطيني.

وتشير إلى أن برنامج حماس يقوم على ثلاثية التحرير والديمقراطية والتنمية، وهذه كلها يحول دونها الإرهاب الصهيوني والدعم الغربي له.

لحود يفسد الأجواء
في الشأن اللبناني قالت الرأي العام الكويتية إن الغموض الكثيف يحوط مسار الحوار اللبناني عشية عودة الأقطاب الـ14 للطاولة المستديرة غدا، بعدما أدت الإطلالة التلفزيونية للرئيس أميل لحود، السبت، لإفساد الأجواء الايجابية التي سادت مع توصل المناقشات التي رفعت قبل أسبوع لسلة تفاهمات حول مسائل عدة.

"
من خلال تداعيات إطلالة لحود بدا أن الحوار الصعب بشأن الرئاسة وسلاح حزب الله غدا ازداد صعوبة على وقع انفجار المواقف المتناقضة من لحود والتغيير الرئاسي والصراع الصاخب حوله
"
الرأي العام الكويتية

وتلفت إلى أن الهجوم الذي شنه لحود باتجاهات عدة جاء بين جولة الحوار الثانية التي أكدت وجود أزمة حكم انطلاقا من المأزق الرئاسي والثالثة التي تقتصر مناقشتها على بندي رئاسة الجمهورية وسلاح حزب الله، مما عزز الاعتقاد بأن دخوله على الخط كان رسالة في الوقت المستقطع.

واعتبرت أنه من خلال تداعيات إطلالة لحود بدا أن الحوار الصعب بشأن الرئاسة وسلاح حزب الله غدا ازداد صعوبة على وقع انفجار المواقف المتناقضة من لحود والتغيير الرئاسي والصراع الصاخب حوله، وهو الأمر الذي أفضى لغبار كثيف يحوط حوار يوم غد على الطاولة التي يديرها رئيس البرلمان نبيه بري.

مشروع رحمة للعالمين
تطرقت افتتاحية الشرق القطرية لحضور نخبة من العلماء ورجال الدين تنادوا جميعا لدعم مشروع رحمة للعالمين لنصرة سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم بالدوحة.

وقالت إن المشروع بمجمله ينسجم مع المنهج القطري المتزن والعملي والسباق لفعل الخير والعمل على نصرة نبينا الكريم بالفعل الناجز والعمل المفيد الذي يحث عليه الإسلام وهو ذات المنهج الذي دعا إليه رسولنا الأمين.

وأشارت إلى أن اللقاء أثمر نتائج مفيدة بدعم المشروع قارب عائدها المادي الأولي مليوني ريال بينما كان الكسب الأكبر في التعريف بمحاور المشروع التي تضم محور الإنترنت ويهدف لإطلاق موقع على الشبكة للتعريف بالإسلام وخاتم الأنبياء والمرسلين وهو موقع متعدد اللغات ويمثل خطوة متقدمة بمنهج الدعوة والتعريف بالإسلام حيث يتيح لكل شعوب العالم بثقافاتهم المتعددة التعرف على الدين الحنيف.

والمحور الثاني محور النشر متعدد الوسائط من ورقي وإلكتروني وسمعي وبصري، والثالث للحوار بين الإعلاميين العرب والمسلمين والإعلاميين الغربيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة