مقتل وإصابة العشرات بانفجارات في بغداد وبعقوبة   
الثلاثاء 1429/11/14 هـ - الموافق 11/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:14 (مكة المكرمة)، 21:14 (غرينتش)
القوات الأميركية والعراقية هرعت إلى مكان الانفجار (الفرنسية-أرشيف)

قتل نحو 32 شخصا وأصيب نحو 65 آخرين في انفجارين متتاليين هزا حي الكسرة في منطقة الأعظمية شمالي بغداد وثالث في مدينة بعقوبة شمال شرق العاصمة، وقالت مصادر إن القوات الأميركية والعراقية طوقت مكان الانفجار وجرى إخلاء القتلى والجرحى.

وقالت وكالة رويترز نقلا عن مصادر أمنية عراقية إن حي الكسرة شمال بغداد شهد تفجيرين متتاليين أحدهما بحزام ناسف داخل أحد المطاعم وتسببا في مقتل 28 شخصا وإصابة نحو 50 آخرين. وأضافت المصادر أن القتلى والجرحى نقلوا إلى مستشفى النعمان القريب.

وقال الصحفي العراقي عمر العادل في اتصال مع الجزيرة إن الانفجار الأول حدث بسبب سيارة مفخخة قبل الثامنة صباحا ثم تلاه انفجار آخر حين فجر انتحاري نفسه، مشيرا إلى أنه لم يتم التأكد فيما إذا كانت السيارة مركونة أم يقودها انتحاري.

وأضاف الصحفي العراقي أن الانفجار استهدف واحدا من أكبر المطاعم في المنطقة ونتج عنه دمار هائل. وأغلقت القوات الأميركية والعراقية الموقع وطوقت مكان الانفجار، موضحا أنه يجري إخلاء القتلى والجرحى.

وقالت الشرطة العراقية إن انتحاريا فجر نفسه وسط الجموع التي هرعت لمساعدة الجرحى.

وأوضح مصدر أمن أن سيارة ملغمة كانت متروكة بجانب طريق انفجرت في مكان يتجمع فيه العمال والمسافرون على مقربة من دوائر حكومية وعسكرية بمنطقة الكسرة. وأضاف أن انتحاريا كان يرتدي حزاما ناسفا فجر نفسه بعد تجمع الناس حول مكان الانفجار الأول.

وقالت مصادر طبية إن بين الجرحى جنديين عراقيين وعددا من الأطفال والنساء. وقال شاهد عيان إن التفجير حدث بالقرب من حافلة تحمل أطفال مدرسة.
 
وفي مدينة بعقوبة كبرى مدن محافظة ديالى شمال شرق بغداد قالت الشرطة إن انتحارية فجرت نفسها في نقطة للتفتيش تابعة للدوريات الأمنية التي تدعمها الولايات المتحدة مما أدى لمقتل أربعة أشخاص وإصابة 14.

ومحافظة ديالى الواقعة شمالي بغداد هي واحدة من أكثر مناطق العراق اضطرابا، وتقول القوات الأميركية إن مقاتلي القاعدة يشنون حملة هناك بعد أن أخرجوا من مناطق أخرى في العراق.

وسياسيا كانت الهيئة العليا للانتخابات قد حددت يوم 31 يناير/كانون الثاني المقبل موعدا لانتخابات المجالس المحلية.

وستجرى الانتخابات في 14 من محافظات العراق الـ18 وفقا للنص الذي اعتمده البرلمان لقانون الانتخابات حيث ستستثنى مؤقتا محافظة كركوك ومحافظات كردستان العراق الثلاث وهي السليمانية ودهوك وأربيل.

واجتمعت الحكومة  العراقية أمس لأول مرة منذ تسلمها الرد الأميركي على التعديلات التي طلبت من الولايات المتحدة إدخالها على المعاهدة الأمنية المزمع توقيعها بين البلدين. وعقد الاجتماع حسب وكالة أسوشيتد برس لدراسة الرد الأميركي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة