كوريا الشمالية تجري تجربة لصاروخ جديد ببحر اليابان   
الاثنين 1424/1/8 هـ - الموافق 10/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صاروخ كوري شمالي يحمل قمرا اصطناعيا
أعلنت طوكيو أن كوريا الشمالية أطلقت صاروخ أرض- بحر اليوم باتجاه بحر اليابان في آخر محاولة لفرض مزيد من الضغوط على الولايات المتحدة بشأن الأزمة النووية الراهنة.

وتوقع المتحدث باسم وكالة الدفاع اليابانية أن يكون الصاروخ قد سقط في البحر قبالة كوريا الشمالية.

غير أن وزير الدفاع الياباني شيغيرو إيشيبا أبلغ لجنة فرعية في مجلس النواب بعد وقت قصير من إذاعة أنباء إطلاق الصاروخ أن حكومته تعتقد أن إطلاق هذا الصاروخ لا يشكل تهديدا فوريا لأمن اليابان، موضحا أن الحكومة تواصل التحقيق لتحديد عدد الصواريخ التي أطلقت. كما انتقد المتحدث باسم وزارة الخارجية في طوكيو التجربة الصاروخية. وقال إنها خطوة غير مرحب بها، وكرر عدم تشكيل الصاروخ -وهو غير بالستي- لأي تهديد لبلاده.

وفي العاصمة الكورية الجنوبية سول قالت وزارة الدفاع إن كوريا الشمالية اختبرت صاروخ كروز في اتجاه بحر اليابان اليوم. كما أكدت الوزارة نوع الصاروخ قائلة إنه من نفس النوع الذي أطلق في فبراير/ شباط الماضي وهو جزء من برنامج تدريب دوري. لكن الوزارة أوضحت أنها مازالت تتطلع لمعرفة نوع الصاروخ على وجه الدقة.

وكانت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية قد ذكرتا مؤخرا أن بيونغ يانغ تعد العدة لإطلاق صاروخ في غضون أيام، بعد إعلانها عن منطقة بحرية محظورة في بحر اليابان من الثامن من هذا الشهر وحتى الحادي عشر منه.

واستباقا لحرب محتملة تشنها الولايات المتحدة على العراق نشرت واشنطن هذا الأسبوع عددا من طائرات "بي/52" وطائرات "بي/1" في جزيرة غوام بالمحيط الهادي في خطوة لردع بيونغ بيانغ.

دفاع عن النفس
طائرة التجسس الأميركية (أرشيف)
ومن جانبها بررت كوريا الشمالية اليوم اعتراض أربع من طائراتها المقاتلة لطائرة تجسس أميركية في المجال الجوي الدولي بأنه يأتي في إطار الدفاع الذاتي.

وقالت صحيفة رودونغ شينمون الناطقة باسم الحكومة في بيونغ يانغ إنه "لا يمكننا الوقوف موقف المتفرج إزاء المحاولات العدوانية للولايات المتحدة". وأضافت أن اعتراض الطائرة الأميركية لم يكن ليجري لولا الحشود العسكرية ضد كوريا الشمالية.

وكانت بيونغ يانغ اعترضت طائرة التجسس الأميركية في الثاني من هذا الشهر بعد أن كانت تحلق على بعد 240 كلم من سواحل كوريا الشمالية فوق بحر اليابان.

ونسبت صحيفة نيويورك تايمز إلى مسؤول كبير في وزارة الدفاع الأميركية السبت الماضي قوله إن الكوريين الشماليين حاولوا إجبار الطائرة على الهبوط في بلادهم من أجل احتجاز طاقمها كرهائن. غير أن المسؤول قال إن الطائرة تمكنت من العودة إلى قاعدتها في اليابان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة